معلومات أدبية متنوعة

تعريف القياس

تعريف القياس لغةً واصطلاحًا

الترادف
تَزخرُ اللغةُ العربيّة بكلماتٍ لا تُعدُّ ولا تُحصى، ويُصادف في عديدٍ من الأحيان أن يكون للكلمة الواحدة زيادة عن معنى، وبناءً على ذلك لا يتشابه توضيح مفهوم الكلمة على حسب التوجه الذي أتت فيه، ولا يتشابهُ ذلك التعريفُ باختلاف المبتغى من استعمال الكلمة، فقد يُشير معنى أو توضيح مفهوم معيّن لكلمة إلى شيءٍ ما، وتُشير الكلمة ذاتها إلى معنى غير مشابه إجماليًا نحو استعمالها في سياق محدد آخر، وذلك ما يسمّى بالترادف، ومن بين تلك المفردات كلمة القياس، وفي ذلك النص سوف يتم توضيح مفهوم القياس لغةً واصطلاحًا.

تعريف القياس لغةً واصطلاحًا

عند محاولة تعريف كلمة القياس، يتوقّف المرء قليلًا عند المعنى الذي تُشير إليه هذه الكلمة بالضبط، خصوصًا أنّها تحملُ معانيَ كثيرة ومختلفة، ولا يمكن حصرها بمعنى واحد فقط، فكلمة القياس من الكلمات العربية الواسعة التي يمكن أن تُشير إلى شيءٍ ما عند وضعها في سياق معيّن أو في مجال معين، وقد تُشير إلى معنى آخر عند وضعها في سياق يختلف عن الذي يسبقه، ولهذا تحمل هذه الكلمة تعريفات عدة مختلفة، منها تعريف لُغويّ ثابت، وعدة تعريفات اصطلاحيّة كما يأتي:

  1. تعريف القياس لغةً: مصدر الفعل قاسَ، أي قدّر، وقد ورد في معجم المعاني تعريف القياس لغةً كما يأتي:
  • قياس: (اسم)، الجمع : قياسات وأقْيسة.
  • القِياسُ: ردُّ الشيء إِلي نظيره.
  • مصدر قاسَ وقايسَ، ما يُقاس به قياس الحرارة / سُرعة.
  • بالقياس إلى كذا / قياسًا على كذا: بالمقارنة به.
  • قاسَ: (فعل)، قاسَ يَقُوس، يَقِيس، قُسْ، قياسًا وقَوْسًا، فهو قائِس، والمفعول مَقوس.
    قَاسَ الطَّبِيبُ غَوْرَ الْجرح : قَدَّرَ غَوْرَهُ.
    قَاسَ الثَّوْبَ بِالْمِتْرِ: قَدَّرَ طُولَهُ.
    قاسَ الشيء بغيره، وعلى غيره، وإليه: قَدّره على مثاله.
    قَاسَ الثوب عليه: قَدَّره عَلَى مَقَاسِه.
    قَاسَ الناس: سَبَقَهُمْ.
    قاسَ الفَقِيرُ: جاعَ.

2. تعريف القياس اصطلاحًا: فيختلف باختلاف المجال الذي استخدمت فيه كلمة القياس ويكون كما يأتي:

  • القِياسُ في علم النفسِ: عمل عقليّ يترتب عليه انتقالُ الذهن من الكليّ إلى الجزئيّ المندرج تحته، إِذا انتقل الذهن من مفهوم أن زوايا كل مثلث تساوى زاويتين قائمتين إِلّا أنّ زوايا هذا المثلث المرسوم أَمامي الآن تساوي زاويتين قائمتين.
  • القِياسُ في المنطق: قولٌ مركب من قضيتين أو أكثر متى سُلّم لَزِمَ عنه لذاته قول آخر.
  • القِياسُ في الفقه: حَمْل فرع على أصل لعلة مشتركة بينهما ، كالحكم بتحريم شراب مسكر حملًا على الخمر لاشتراكهما في علة التحريم، وهو الإسكار.
  • القياس في الفلسفة والتصوُّف: قول مركَّب من قضايا إذا سُلِّمَ بها لزم عنها لذاتها قول آخر، كما لو قيل: العالم متغيّر وكلُّ متغيّر حادث، فالعالمُُ إذًا حادِث.
  • قياس التَّشبيه: حالة من الاستدلال المنطقيّ مبنيّة على فرض أن المتشابهين في بعض النواحي لا بد من تشابههما في نواحٍ أخرى.
  • قياس الخُلْف: قياس أساسه البرهنة على صحّة المطلوب بإبطال نقيضه أو على فساد المطلوب بإثبات نقيضه.
  • شريط القِياس: شريط من قماش أو معدن مقسَّم إلى أجزاء عشريَّة ومئويّة لقياس الأطوال والمسافات. 

القياس في الاصطلاح الإسلامي

تتعدّدُ مصادر التشريع الإسلامي وتتنوّع، وذلك بما يتناسبُ مع الحياةِ المتجددة والمتغيرة، مما يؤدي إلى أحداث مستجدّة تحتاج إلى الفتوى ومعرفة الحكم فيها، وكما هو معروف أنّ مصادر التشريع بالترتيب حسب أولويتها كما يأتي: القرآن الكريم ومن ثم السنة النبوية المطهرة ومن الإجماع والذي يُقصد به إجماع علماء المسلمين، وآخرها القياس، والقياس في الاصطلاح الإسلاميّ يُشيرُ في معناه إلى المصدر الرابع من مصادر التشريع الإسلاميّ، ويُعدّ القياس فرض كفاية على المسلمين، أي إذا قام به جماعة من علماء الإسلام سقط عن الباقين، ويوجد منه أنواع عديدة بحسب ماهيته، فقد يكون قطعيًا أو ظنيًا، أما من حيث الحكم فقد يكون أولويًا أو مساويًا، ويوجد أحكام عديدة للقياس في الإسلام، فمثلًا لا يجوزُ القياس أبدًا في حكمٍ شرعي تم نسخه، ويجوز القياسُ في الأمورِ العاديّة وأمور الخلق، ولا يجوزُ القياس في أمور العقيدة والتوحيد الواضحة؛ لأنّ الحكم فيها يكون قطعيًا وثابتًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق