صفات وتحليل الشخصية

تعرف علي الشخصية الإيجابية

ما هي الشخصية الإيجابية

أشكال الشخصيات
يمتاز كل فرد بصفات تبني شخصيته وتجعله يتبع إلى نوع معيّن من أشكال الشخصيات، فيمكن وصف الفرد أنه عصبي أو ملفت للانتباه أو حساس أو عنيف أو عنيد أو سلبي، ولكل من تلك الشخصيات عوامل لتكوُّنها وأساليب للتعامل معها، وهناك العديد من الأسباب يقع تأثيرها على طبيعة الإنسان منها الاجتماعية والوراثية والثقافية، لهذا اهتم علماء النفس في دراسة الشخصيات ما يؤثر بها وأسلوب التداول مع كل واحدة منها، وسيتم تفسير ما هي الشخصية الإيجابية على نحو خاص في ذلك النص.

ما هي الشخصية الإيجابية

الشخص الإيجابي هو مَن يأخذ الجانب المشرق مِن كل الأمور التي تحدث معه وإن كانت في ظاهرها مؤلمة وسلبية، ويتميز صاحب الشخصية الإيجابية بالآتي:

  • يتعامل بهدوء مع مختلف المواقف التي تواجهه.
  • متسامح مع نفسه ومع الآخرين فهو يتفهَّم صعوبة الحياة وطبيعة الناس المتغيرة.
  • موضوعي في تقييم الأحداث.
  • واثق بنفسه لكن ليس إلى حد الغرور، وذلك بسبب الرضا عن الذات وعن الحياة.
  • يحترم الآخرين ويعرف كيفية التعامل معهم.
  • يعمل بجد لتطوير ذاته وبالتالي تطوير مجتمعه.
  • يبادر في مساعدة الآخرين دومًا.
  • لا تفارقه الابتسامة وهو يتحدث بالإضافة إلى كلماته المليئة بالتفاؤل.
  • يقدم أفضل ما لديه في كل مهمة توكل إليه.
  • يتمتع بروح رياضية عالية تهوى التحديات وتتقبل مختلف الظروف والشخصيات.
  • يؤمن بالقضاء والقدر ويستعين بالله في أعماله.
  • يعتمد في ردود أفعاله على قيم عليا مهما كانت المؤثرات الخارجية فهو لا يفعل ما يخالف قيمه.
  • يحدد هدفه بوضوح فهو غير مرتبك ويعرف دومًا ما يريد بالضبط.
  • يعمل على حل المشكلة بدلًا من إضاعة الوقت في التذمر منها.
  • يستفيد من تجاربه السابقة ولا يقف كثيرًا عند إخفاقاته.
  • صبور لا ييأس ولا يمل.

مفاتيح الشخصية الإيجابية

يتمنى الكثير من الناس أن يصبحوا إيجابيين بعد معرفة ما هي الشخصية الإيجابية، وسيتم ذكر مفاتيح الشخصية الإيجابية في النقاط الآتية:

  • التحدث مع النفس بعبارات مشجعة مثل ” أنا أستطيع” و “لن تقهرني الظروف”.
  • رسم صورة مشجعة للهدف وتخيُّل مدى سعادة الشخص بعد تحقيقه، هذا يعزز الدوافع الإيجابية لتحمل كل الصعاب.
  • الابتعاد عن الأشخاص السلبيين والتقرب من المتفائلين الناجحين.
  • الإكثار من القرائة ومشاهدة كل ما هو مفيد فهذا يغذي العقل، والابتعادات عن العادات الفوضوية غير الهادفة.
  • تطوير الذات نحو الأفضل مي المجال التعليمي أو الخبرات.
  • الاعتناء بالصحة الجسدية، من حيث ممارسة الرياضة وتناول غذاء صحي والراحة.
  • توقُّع النتائج الإيجابية والتفاؤل بالمستقبل مما يساعد على تحمُّل المصاعب والصبر عليها.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق