صفات وتحليل الشخصية

تعرف علي أنواع من الأشخاص صعبي المراس و كيفية التعامل معهم

4 أنواع من الأشخاص صعبي المراس و كيفية التعامل معهم

نواجه على نحو متكرر كل يوم أشكال كثيرة من شخصيات الإنس المتغايرة, التي تتباين في أفكارها و أسلوب التداول, بحيث تتطلب إلى بعض الوقت ليتم التداول معها بالشكل السليم, خاصة الأفراد ذو الشخصيات عسيرة المراس, الذين ينقسموا إلى أربعة أشكال و يتم التداول معهم على النحو القادم:

محاولة التعرف على أنواع الشخصيات الأربعة, المقسمين على هذا النحو:

الأشخاص السلبيين: يعتمد هؤلاء الأشخاص أسلوب النقد, و الحكم على الأمور, و الشك, بشكل دائم, فهم أشخاص صعبوا الإرضاء, بالإضافة إلى امتلاكهم أخبار أو أمور سيئة ليخبروها أو يقولوها باستمرار.

الأشخاص المتواضعين في كل الأحوال: يحاول هؤلاء الأشخاص أن يظهروا بشكل متواضع أمام الآخرين, من خلال موافقتهم على كل الأمور, للتأثير بشكل إيجابي عليهم, و إشعارهم بأنهم قادرين على القيام بكل الأمور, حتى و لم يستطيعوا.

الأشخاص البليدين أو الكسولين: لا يحبذ هؤلاء الأشخاص المساهمة في الكثير من المحادثات من حولهم, كما أنهم يعتمدون على الآخرين للقيام بالأعمال الشاقة الخاصة بهم.

الأشخاص المنفعلين: غالبا ما يصفون بالمتسلطين, و يتم تشبيههم بالمتفجرين, الذين يرغبون بأن تسير كل الأمور بالطريقة التي يريدونها و يرغبون بها.

عدم محاولة تغييرهم

عند الإجتماع بهذه النوعيات من الأشخاص, أو في حال كانوا من نفس المحيط الذين نعيش فيه, كأحد الأصدقاء أو فرد من أفراد العائلة, فإنه ينصح بعدم محاولة تغييرهم, عن طريق تشجيع السلبيين ليكونوا أكثر إيجابية, أو دفع الأشخاص المتواضعين للدفاع عن أنفسهم, أو حتى دفع الأشخاص المنفعلين ليكونوا أكثر تواضعا, بل يفضل تركهم على ما هم عليه, و ذلك لزيادة شعورهم بالإستياء عند محاولة تغييرهم, الأمر الذي يزيد من سوء شخصياتهم و تصرفاتهم.

محاولة فهمهم

يفضل البدء بفهم هذه الشخصيات, و محاولة فك الشيفرة التي يتحدثون بها, عن طريق استخدام اللغة القيمية للأمور التي يفكرون بها, و التي تؤثر على قراراتهم بشكل مباشر, فبعض الأشخاص يقدرون المال, و البعض الآخر, يحبون السلطة, فبدلا من نقاشهم و محاولة تغيير آرائهم, ينصح بالإستماع لهم, و التعامل معهم بالطريقة التي يفكرون بها, لمساعدتهم على الإسترخاء, و السماح لهم بالإنفتاح و التحدث بشكل مريح من دون أي عقبات.

عدم السماح لهم بالتأثير بطريقة سامة

عادة ما تؤثر هذه العلاقات على الأشخاص بطريقة سمية, و سلبية, و جارحة, لذلك يفضل الإحتفاظ بمسافة أو خط رجعة عند التعامل مع هذه النوعيات من البشر, لتخفيف درجة تأثيرهم بشكل كبير, كالجلوس أو الخروج معهم مرة كل أسبوع أو شهر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق