0 غدد وهرمونات شيرين

تعرف علي أضرار حبوب البيوتين

أضرار حبوب البيوتين

حبوب البيوتين
البيوتين أو المعلومُ بفيتامين هـ هو عبارة عن واحد من فيتامينات ب المعقّدة، والذي يعاون الجسد في تغييرِ الغذاء لطاقة، وقد اشتقّتْ كلمة بيوتين من الكلمة اليونانية منازل biotos والتي تعني القوتَ والحياة، ويحدث ربط فيتامين ب المتراكب والبيوتين بصحة الجلد والشعر والعينين والجهاز العصبيّ، ويتواجد ذلك الفيتامين بأحجامٍ ضئيلة في بعض المأكولات مثل: الموز والبيض واللبن، كما أنه يتواجد كمكملٍ غذائي، وغالبًا ما يصفه الأطباء لمن يتكبد من سوء التغذية وفي حالات تساقط الشعر وتلف الأظافر والجلد، وبصرف النظر عن فوائده الكثيرة لكنَّ له أضرارًا جانبيّة، وفي ذلك النص سوف يتم التحدث عن أضرار حبوب البيوتين واستخداماته ومصادره.

أضرار حبوب البيوتين

تعدُّ حبوبُ البيوتين من الأدوية الآمنة نسبيًا خاصّة في حال أخذها ضمن الجرعات المنخفضة؛ فهو من الفيتامينات الذائبة في الماء والتي لا يخزنها الجسم، ولكن في حال الإفراط بتناولها وبجرعاتٍ عالية فستظهر العديد من الآثار الجانبية، وأبرز أضرار حبوب البيوتين:

  • قد يسبّبُ ظهور حبّ الشباب، فالبيوتين يزيد من إفراز الزهم في منطقة الوجه، وقد لوحظ اختفاء حب الشباب خلال أسبوعين من إيقاف تناوله.
  • قد يسبّب ردّ فعلٍ تحسّسي عند بعض الأشخاص، مثل: الاحمرار والطفح الجلدي والحكة.
  • خطرة على الحامل، فعند تناوله بجرعات عالية يزيد من خطر الإجهاض.
  • يزيد من عدد مرات التبول.
  • الشعور بالغثيان والقيء وآلام المعدة، وهي من أبرز أضرار حبوب البيوتين.
  • يزيد من مستويات السكر في الدم، لذلك لا يُنصح مرضى السكري بتناوله.
  • تداخله مع بعض الأدوية مثل الأدوية الخافضة للكولسترول والأدوية المضادة للاكتئاب، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل تناوله في حال تناول أي دواء آخر.
  • في بعض الحالات يسبب مشاكل تنفسية حادة.
  • وقد وجد أنَّ تناوله ولو بكميات قليلة يتداخل مع نتائج بعض الفحوصات المخبرية، مثل فحص هرمونات الغدة الدرقية وفيتامين د ومستوى التروبونين.

استخدامات حبوب البيوتين

تستخدم حبوب البيوتين لحل العديد من المشاكل، وأبرزها مشاكل الشعر والبشرة، وغالبًا ما يصف الطبيب حبوب البيوتين للمرضى بناءً على الأعراض التي يعاني منها، ويعود هذا لعدم وجود فحص مخبري دقيق لقياس مستوى  البيوتين بالدم، وأبرز استخدامات حبوب البيوتين:

  • تستخدم لتقوية الشعر والأظافر وعلاج المشاكل المرتبطة بهما.
  • السيطرة على تلف الأعصاب وعلاجها للأشخاص المصابين بالسكري.
  • يساعد البيوتين في علاج مرض التصلب المتعدد، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية والذي يؤثر على الجهاز العصبي مما يؤثر على العضلات.
  • كما يتم وصف البيوتين للحامل بجرعاتٍ محددة للحد من حدوث تشوهات الجنين.

مصادر البيوتين

لا يمكن لخلايا الجسم جميعها تصنيع البيوتين ولكن يمكن الحصول عليه من بكتيرية خاصة في الجسم بالإضافة للمصادر الغذائية، ونظرًا لتوفره في العديد من الأغذية فمن النادر حصول نقصٍ فيه، وأبرز مصادر البيوتين الغذائية:

  • الكبد واللحوم الحمراء.
  • صفار البيض، ولكن حتى يتم امتصاصه يجب طهيه قبل تناوله؛ وهذا بسبب ارتباطه مع بروتين يسمى أفيدين avidin يمنع امتصاصه، وينفك عنه عند تعريضه للحرارة.
  • الخميرة.
  • المكسرات، مثل اللوز والجوز والفول السوداني.
  • سمك السلمون.
  • منتجات الألبان.
  • البطاطا الحلوة.
  • الطماطم والجزر والخضروات الورقيّة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق