معلومات عامة منوعة

تعرف على معانى الأشكال الأساسية

ما تعنيه وترمز إليه الأشكال الأساسية

لا تتشابه الأنواع و النمازج و تتفاوت, فتتباين في استخداماتها و أساليب إستيعاب معانيها, و الأفكار التي تدور حولها, و الإيحاءات المستوحاة منها, فقد قام الإنسان قديما بكتابة بعض النمازج على جدران الكهوف, و استخدمها كوسيلة للتعبير عن كيفية حياته, و في الاتصال مع غيره من الحضارات, فكان هذا أول درجة من درجات التعبير الإبداعي, الذي تتحسن مع مرور الدهر, و بات له معاني حديثة تعاون في إستيعاب الحياة على نحو أوسع, فعندما نبدأ في بصيرة عالمنا من منظور تلك الأنواع البسيطة, فإن واقعنا يبدأ بالتبسط, و يضيف إلى نسبة الإدراك المتدفق على نحو طبيعي, و كثيرا ما ما يتعلم الأطفال و بشكل ملحوظ بعض النمازج و الأنواع, بحيث تتوسع مداركهم بشكل سريع, الأمر الذي يساعدهم في اعتقاد العالم, و إستيعاب معاني الكون.

تختلف الرموز في أشكالها ومن أبسطها :

الدائرة

يعتمد اختلاف معاني رمز الدائرة على المنطقة, و الثقافة, و النظرة الخاصة بالإنسان, فمن بعض المعاني المشتركة بأنها ترمز للحياة, و الكون, الأنثى, البداية, و الحركة, و الإمكانية, الوحدة, اللانهاية, و الثورة, التركز, و الإتمام, التنقل و الرعاية, و هي ترمز للكثير من الأمور و الأشياء كالشمس والكواكب, و الخلايا.

الصليب أو اشارة الزائد

يرمز للاتحاد, و بعض المعتقدات الدينية, فهو يعبر عن الاحترام, و الموازنة, الهيكل, الشيئ المقدس, التوحيد, الاختيار, الوحدة, و الأمل, و يرمز للملاحة, و الزهد و الصعود.

الدوامة أو الشكل اللولبي

يقدم هذا الشكل متعة هائلة و بصيرة جيدة, فيعمل على توسيع الوعي الخاص, و يرمز إلى التوسع, و الإنقباض, الأنوثة, و السفر, كما و يرمز للكثير من الأشياء في الطبيعة, كالقواقع و الأصداف, الأعاصير, الأصداف البحرية, الأفعى الملتوية, التواء جذوع الأشجار, و الدوامات في الماء, و قرون بعض الحيوانات, مثل الكباش.

المربع

يعبر عن بعض الأفكار المفاهيمية, التي تسعى لتحقيق الإستقرار, فهو رمز للأرض, الأمن, الهيكل, و المذكر, و النظام, الثبات و التثبيت.

المثلث

يرمز للسحر و الإبداع, فهو يشير إلى المجموعة, الخلق, المظهر, و الإضاءة, الإنسجام, و التكامل, الصعود, و الذاتية, الذروة, و ما يميزه عن غيره من الأشكال, بأنه عن قلبه فأنه يعطينا معاني مختلفة, فالمثلث المقلوب للأعلى يشر مثلا إلى جبل, بينما يشير إلى كهف في حال أشار للأسفل, و هكذا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق