معلومات عامة منوعة

تعرف على عيوب الاستمطار

ما هي سلبيات الاستمطار

يُعد الجفاف وشح المياه من أكثر المشكلات التي تتكبد منها الدول المتغايرة، وتعد تلك الإشكالية ذائعة في الأنحاء الجافة ذات الدرجات المرتفعة من السخونة، وقد لجأت الكثير من الدول إلى ما يطلق عليه بالاستمطار، والاستمطار هو مسعى إسقاط الأمطار وجعلها تنزل من السحب المتواجدة في السماء، سواء أكانت تلك السحب قادرة على إنزال الأمطار في الحال الطبيعي أو لا، ومن أبرز الدول التي تلجئ إلى الاستمطار الصناعي الامارات والسعودية والمغرب والأردن وعُمان، وفي ذلك النص سنعرض آلية الاستمطار وسلبياته.

طرق الاستمطارالعلمية

يهدف الاستمطار إلى زيادة إدرار السحابة للأمطار، أو القيام بتسريع عملية هطول الأمطار من السحب الموجودة في سماء المناطق الجافة شحيحة الأمطار، وسيتم الاستمطار بعدة طرق، من أبرزها:

استخدام مسحوق إيود الفضة (agj)

  • يتم ذلك من خلال قيام الطائرات برش مسحوق إيود الفضة (agj) على منطق وجود السحب.
  • في بعض الأحيان يتم قذف هذا المسحوق في تيارات هوائية تكون صاعدة للمناطق التي توجد فيها السحب.
  • يتم ذلك بالاعتماد على أجهزة خاصة لنفث الهواء إلى أعلى ويكون ذلك بقوة كافية.
  • يعمل هذا المسحوق على تجميع جزيئات الماء الموجودة في السحب، مما يجعلها تسقط أمطارا غزيرة.

استخدام ثاني أكسيد الكربون المتجمد

  • يتم ذلك عن طريق قذف ثاني أكسيد الكربون المتجمد الموجود على شكل بلورات من الثلج الجاف.
  • حيث يتم القذف فوق السحب في المنطقة التي تتواجد فيها السحب وذلك باستخدام الطائرات.
  • يعمل ثاني أكسيد الكربون المتجمد على خفض درجة حرارة الهواء، مما يؤدي إلى تشكل بلورات من الجليد  ويكون ذلك عند درجة حرارة منخفضة جداً.
  • تعمل بلورات الجليد على التحام قطرات الماء الموجودة في السحب.
  • بعدها تسقط الأمطار على هذه المنطقة كما هو الحال في حالة المطر الطبيعي.

القيام بالرش برذاذ الماء

  • استخدام الطائرات للقيام برش رذاذ الماء على السحب الركامية التي تكون محملة ببخار الماء الكثيف.
  • حيث يعمل رذاذ الماء على زيادة تشبع الهواء الموجود في الجو، مما يؤدي إلى زيادة سرعة تكثف بخار الماء.
  • بعدها يتم سقوط الأمطار، إلا أن هذه الطريقة تحتاج كميات كبيرة من المياه.

سلبيات القيام بعملية الاستمطار

  • تعتبر نتائج عملية الاستمطار غير مضمونة، حيث أن التكنولوجيا ما زالت غير متطورة وقد لا تمنح النتائج المرجوة من عملية الاستمطار.
  • تعتمد عملية الاستمطار بشكل أساسي على الأحوال الجوية، لذلك فإن التغيرات المناخية والظروف التي يمر بها الجو قد تؤثر على هذه العملية.
  • تتطلب هذه العملية وقتا طويلا في تجميع الوثائق والمعلومات، لكي يستطيع العلماء التنبؤ بالنتائج وتقييمها.
  • يؤدي ذلك إلى حدوث العديد من المشكلات السياسية بين الدول.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق