معلومات عامة منوعة

تعرف على حاسة التذوق

حقائق قد لا تعرفها عن حاسة الذوق

حاسة الذوق احدى الحواس الخمسة التي تساعدنا في تمتع بالطعام, و قد لعبت تلك الحاسة دورا في تاريخ العالم, فإنه قبل 300 سنة و نتيجة لـ حاسة الذوق, دخلت عدد من الدول الأروبية مثل الجمهورية الفرنسية, انكلترا, هولندا, البرتغال, وغيرها في صراعات قوية لإحكام القبضة على مصادر التوابيل في العالم, في أعقاب 200 عام من اكتشافها و استعمالها في الغذاء.

نعلم الكثير و نتعلم عن أجسامنا, ولكن ما يلي من معلومات قد لا تكون على علم بها حول حاسة الذوق:-

  • خارطة التذوق التي درسناها في المدرسة خاطئة, فالمستقبلات الطعم متواجدة على مختلف انحاء اللسان, وبعضها في البلعوم و المرئي و مختلف انحاء الجهاز الهضمي.
  • النكهات الأساسية ليست أربعة كما هو شائع المر, الحامض, الحلو, المالح, بل هناك طعم أساسي خامس و هو الطعم اللاذع مثل ذلك الموجود في الصويا صوص.
  • عدد براعم التذوق للطعم المر, هي أكثر من تلك المخصصة للنكهات الأخرى, وهذا له حكمة بأن أغلب المواد السامة لها المذاق المر, مما يجعلنا نكتشفها و نتجنبها بسرعة.
  • الإحساس بمذاق الطعام إحساس مركب لا يعتمد على حاسة الذوق فقط, فهو خليط من إحساسنا بالرائحة و مصدرها حاسة الشم, و كذلك ملمس الطعام, و درجة حرارته و غيرها.
  • تتاثر حاسة الذوق بكثير من العوامل من تقدم العمر, تناول بعض الأدوية والعقاقير, التدخين وغيرها.
  • لا يمكن تذوق المواد التي لا تذوب في الماء, فهي لا تحلل داخل الفم, و أماكن تواجد المستقبلات الحسية للذوق, لذلك لا نحس بطعمها.
  • الذاكرة أمر مهم في تشكيل الذوق, و يرتبط مذاق ما بمشاعر إيجابية مما يجعلنا نحبه أكثر من غيره, فمثلا تناولنا لنوع من الطعام في وقت نحن فيه سعداء, سيجعلنا نشعر بنفس السعادة عن تناوله في وقت لاحق.
  • بعض أنواع النكهات تنتقل من الأم إلى رضيعها مثل الثوم والفانيلا من خلال الحليب, و ليس هذا فسحب, بل أنها عند الحوامل قد تنتقل إلى السائل المحيط بالجنين, وهي عادة تلعب دور مهم في تشكيل ذوق  الطفل للطعام فيما بعد.
  • معروفة الكثير عن حقيقة التذوق, جعلت العلماء يتجهون إلى إجراء تعديلات جينية على بعض أنواع النباتات لإعطائها المذاق الحلو دون وجود كمية كبيرة من السكر فيها.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق