معلومات عامة منوعة

تعرف على الفرق بين التعليم والتعلم

الفرق بين التعليم والتعلم

تطورت في السنين الأخيرة الطرق والاستراتيجيات التدريسية مع تطور المدارس ورفدها بنظم التكنلوجيا الجديدة، ومع تقدم العلم بات إلزاماً على الدول تحويل التّخطيطات القديمة في المدراسة والتعليم والتي كانت تعتمد على التلقين في الدرجة الأولى، فأصبحت الشعوب والدول المتغايرة تولي التعليم اهتماماً بالغاً لما له من ضرورة في النهضة والتقدم، وظهر لدينا الكثير من تَخطيطات التعلم التي طورت من مفهوم التعليم وحسنت نوعيته وغيرت كيفية التفكير عند الطلبة، ومن أبرز تلك التّخطيطات هي تَخطيطات التعلم النشط وذلك ما سنقدمه في ذلك النص.

التعليم والتعلم

تركزت عملية التعليم على ما يقوم به المعلم وعلى ما يمتلكه من الخصائص، والتي تهدف إلى عملية التعليم من أجل مساعدة الشخص المتعلم، وحتى يتم تحقيق ذلك لا بد من أن يمتلك المعلم بعض الخصائص والمهارات.

وتهتم عملية التعليم وتُركز في مجملها على ما يلي:

  • تهتم بمجموعة الإجراءات التي يقوم المعلم بها دخل الغرفة الصفية.
  • نظرية التدريب وأسلوب التعليم والاستراتيجية التي يتبناها المعلم في إجراءاته.
  • نموذج التدريس المختص بالمعلم.
  • نظرية التعليم التي يطبقها المعلم.
  • خصائص المعلم وسمات شخصيتة.

خصائص التعليم:

  • عملية منظمة ومقصودة ويتم التخطيط لها قبل حدوثها.
  • تتم بصورة مدروسة ويتم فيها التحكم بعناصر الدرس وطرق التدريس من قبل المعلم نفسه.
  • تتضمن الحاجة الماسة والملحة لوجود معلم يُدير العملية التعليمية.
  • تكون دوافع التعليم خارجية عن طريق استثارة المعلم للطالب من اجل التعليم.

التعلم:
وهي عملية تعديل وتغيير في سلوك المتعلم بشكل نسبي عن طريق المحاولة والتدريب، ويكون التعلم بدافع شخصي ورغبة شخصية في اكتساب المعارف والمهارات المختلفة والرُقي والتطوير، ويكون هنا المتعلم هو نفسه المُعلم ولا يعتمد على اشخاص غيره ويكون اعتماده الكلي على نفسه في عملية التعلم.

تدور عملية التعلم حول المجالات الآتية:

  • القيام بإحداث تغيرات مرغوبة ومقبولة في مفاهيم البنى المعرفية أو في عدد المفاهيم التي يقوم المتعلم بتطويرها بعد مروره في عدد من تامواقف تعليمية المحددة.
  • تتضمن عملية التعلم تحسين في الأداءات المعرفية والحركية، والوجدانية نتيجة إدخالات محددة.
  • تتضمن عملية التعلم تحديد بعض الأهداف بشروط ومعايير الأداء.
  • تُركز على وضع المتعلم، وبعض الاعتبارات في خصائصه الشخصية بغية بناء مواقف التعلم.

خصائص التعلم:

  • لا يتقيد التعلم بزمان ومكان ولا يتم التخطيط له بشكل مسبق.
  • يتم بطريقة غير مدروسة وغير مقصودة، فمن الممكن أن يتعلم فيها الفرد أشياء صحيحة أو أشياء خاطئة، وأشياء من الممكن أن تنفعه وأشياء أخرى من الممكن أن تضره.
  • يبذل فيها الشخص المتعلم مجهوداً شخصياً، وربما يكون تحت مشورة المعلم وإرشاداته.
  • دافع التعلم على الأغلب يكون دافع ذاتي نابع من النفس.
  • التعلم يكون اشمل وأعم من التلعيم.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق