معلومات عامة منوعة

تعرف على أهم معوقات الابداع والابتكار

أبرز معوقات الابداع والابتكار

هناك العديد من معوقات الابداع والتفكير والابتكار التي تجابهها أنفسنا؛ فالخوف من ارتكاب الأخطاء، وعدم الثقة بالنفس، والإنشغال المتواصل، وغيرها العديد من العوامل تؤدي إلى عدم الوصول إلى المبتغى والإبداع فيه، ومن أضخم عوامل وقوعنا بعدم الإبداع هو شعورنا الداخلي بأننا غير مبدعين، وأن الإبداع من الصعوبة إتقانه وتعلمه والوصول إليه، فإذا أقنع الفرد ذاته بأنه غير قادر على الإبداع والتفكير فقد حكم على ذاته باعتقادات غير صحيحة عسير التغلب عليها والقضاء عليها، في حين لو كان الفرد يملك شخصيته المخصصة والقوية يستطيع السعي إلى مناشدة المهارات والإمكانيات الضرورية ليعبر فيها عن ذاته وشرح نفسه، وبذلك سيقنع ذاته بأنه فرد مبدع قادر للوصول إلى غايته عن طريق ثقته بنفسه ودعمها

أبرز معوقات الابداع والابتكار

العقبات الشخصية

  • مثل ضعف الثقة بالنفس، فهي تقود إلى الفشل والخوف من القادم.
  • التقليد الأعمى مما يؤدي إلى المحدودية بالتفكير والإخفاق في الإبداع.
  • الحماس الزائد عن حده، والذي قد يؤدي إلى الرغبة القوية لتحقيق الإنجازات وبالتالي تؤدي إلى الاستعجال بالحصول على النتائح والقفز من مرحلة إلى أخرى دون إتمام المرحلة التي تسبقها.
  • التفكير النمطي، والذي قد يؤدي هذا التفكير من الابداع المحدود وعدم التوسع الملحوظ بالتفكير والإنجاز.
  • التسرع، وهو الرغبة في الحصول على حلول للمشكلة دون استيعاب جميع جوانبها، أو العمل على تطوير بدائل أو إيجاد حلول مختلفة لها ومن ثم اختيار الحل الأنسب.
  • نقل العادة، وهو يعني ترسيخ أنماط معينة ومحددة من ذهن الشخص وبالتالي عدم إستيعاب أفكار ذات أهمية أكبر وأكثر فاعلية.

العقبات الظرفية

وهي العواقب المتعلقة بالموقف نفسه أو بالجوانب الإجتماعية أو الثقافية السائدة، ومن أهمها:

  • مقاومة التغيير، وهي عدم قبول أي أفكار وطرق جديدة وذلك بسبب الخوف من أن الأفكار الجديدة قد تهدد مكتسباته وأوضاعه والإكثار من ترديد عبارات تعمل على تحبيط النفس مثل: هذه الفكرة ستكلف كثيراً، لن تنجح هذه الطريقة في حل المشكلة، لم يسبق أن فعلت ذلك من قبل.
  • عدم التوازن والتمييز بين الفكاهة والجدية، حيث أنه هناك الكثير من الأشخاص يعتقدون أن التفكير والإبداع يتطلب جدية في العمل، بينما على العكس تماماً فهو يحتاج ويتطلب أحياناً للمرح والتأمل والتخيل، بينما يتطلب التفكير الإبداعي نوعاً من التوازن الدقيق بين جميع العناصر السابقة.
  • عدم التوازن بين التنافس والتعاون، فهناك حاجة كبيرة لروح التنافس وروح التعاون لكل شخص معين أو جماعة من الأشخاص في تحقيق إنجازات قيمة، وقد يكون التفضيل لأي منهما في الإفتقار للوصول إلى المشكلة الحقيقية.

المعوقات الإجتماعية

  • تشمل المعوقات الأسرية، مثل الانخفاض في المستوى الاقتصادي والتعليمي والاتجاهات السلبية في الأسرة، وعدم الاهتمام والنمطية في التعامل مع الأبناء.
  • معوقات الإبداع في المدرسة، مثل: طرائق التعليم التقليدية والقديمة، وأساليب الحفظ.
  • معوقات المجتمع، مثل: التمييز على أساس الجنس، التدهور الإقتصادي والاجتماعي، والانفجار السكاني وما يترتب عليه من آثار سلبية على المجتمع.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق