معلومات عامة منوعة

تعرف على أهداف منظمات المجتمع المدني وخصائصه

أهداف المجتمع المدني وخصائصه

المجتمع المواطن هو مجموعة الشركات التي لا تتبع للهيكلة الرسمية في جمهورية محددة، يقوم بتأسيسها والإشراف عليها عدد من الأشخاص المتفوقين في شتى الميادين وميولهم التطوعية في خدمة المجتمع وسعياً لتنميته وتقدمه، وتعمل تلك الشركات ضمن الحيز القانوني النافذ على أرض الجمهورية

مؤسسات المجتمع المدني

  • الهيئات والمنظمات التطوعية.
  • النقابات العمالية.
  • النقابات المهنية.
  • الأحزاب السياسية.
  • الأندية الرياضية.
  • الأندية الثقافية.
  • الملتقيات الإجتماعية.

كل مايصدر عن هذه المؤسسات يصب في السعي وراء تحسين حياة الناس في المجتمع من خلال أهداف إنسانية تعمل لمصلحتم ولنشر القيم المثلى بينهم وصيانة حقوقهم، وتعريفهم بواجباتهم، بما يضمن لهم حياة شريفة تحفظ لهم كرامتهم.

أهداف منظمات المجتمع المدني

  • تعمل علي منع مشاكل المجتمع والتصدي للأخطار التي قد تواجهه.
  • تسهم في تطوير المؤسسات المختلفة في الدولة مثل مجالات (التعليم ، الصحة وغيرها).
  • تعمل على مراقبة الأحكام القضائية وتحقيق العدالة في المجتمع وقضايا الراي العام،
  • ترصد المخالفات والتجاوزات التي قد تحدث في المجتمع.
  • تحمي المستهلكين وتحافظ على حقوقهم وتقدم لهم العديد من الخدمات.

خصائص المجتمع المدني

الخصائص المادية مثل:

المؤسسات المتعددة
وجود مجموعة من المنظمات والمؤسسات والهيئات تكون مستقلة عن حكومة الدولة مثل الأحزاب السياسية، والنقابات، واتحاد الكتاب، والجمعيات الثقافية والعلمية، والجمعيات الخيرية، و حقوق المرأة، و حقوق الإنسان، والأندية الرياضية والترفيهية.

الموارد
الموارد التي تمتلكها المؤسسات والجمعيات سواء كانت معنوية أو موارد مادية المكونة للمجتمع المدني، وفي حال كانت تلك الموارد شحيحة تلجأ إلى الحكومة لطلب المساعدة وتقديم العون لها.

الخصائص المعنوية والأخلاقية مثل:

الاستقلال
بأن يكون هناك حدود واضحة لتتمكن السلطة من التدخل في المجتمع تحترمها الدولة وتلتزم بها.
الحرية
أن يتمتع الأفراد بحرية الاختيار والتعبير عن الإرادة، مع أن الفرد يولد ويجد نفسه قد فرضت عليه الجنسية دون استشارته أو سؤاله.

التراضى العام
بالالتزام بقواعد الدستور والقانون، و حماية حقوق الفرد في التعبير والتصويت والمشاركة في تبادل الآراء.

إحترام النظام والقانون القائم
في حال قيام مجتمع مدني حقيقي يقابله وجود دولة قادرة على حماية الحقوق التي يقرها الدستور بالنسبة للجماعات والأفراد.

التغيير والتنافس بالوسائل السلمية
يجب أن يظل المجتمع ملتزماً بالوسائل والقنوات السلمية في ممارسة نشاطه كالتعبير عن الرأي و المطالبة بالتغيير، والاشتراك الفعلي في عملية التغيير.

الشعور بالانتماء والمواطنة
يعتبر هذا الشرط من أهم العناصر لتحقيق الترابط والتماسك، ليشعر الأفراد بأنهم قادرون على الدفاع عن هويتهم المشتركة وحمايتها مقابل التزامهم باداء واجباتهم نحو الدولة.

التسامح
المجتمع الذي يقبل فيه الأفراد والجماعات وجود من يخالفهم في الرأي والمصلحة، هو المجتمع الذي تسوده روح المدنية، إذ يحترمون حقوقهم في التعبير عن وجهات نظرهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق