معلومات عامة منوعة

تعرف على أنواع الهرمونات النباتية ووظائفها

الهرمونات النباتية ووظائفها

الهرمونات النباتية هي هذه المواد العضوية التي تُنتجها الكائنات الحية بتركيز هابطة بشكل كبيرً في أماكن مُعينة في الكائن الحي، ليُصار لنقلها لأماكن مُختلفة من الجسد للإستفادة منها على اتم وجه، فالهرمونات النباتية أو مُنظمات النمو في النبات هي عبارة عن سيارات عضوية يتم إنتاجها في الأنحاء المرستيمية في النباتات وتنطلق منها ليتم إحراز النفوذ في أنحاء أخرى في النبات.

أنواع الهرمونات النباتية

يُمكن تقسيم الهرمونات النباتية إلى نوعين رئيسيين وهما:

هرمونات النمو المُنشطة والتي تشمل :

  • الأكسينات (الأكسين): أحد هرمونات النمو التي تؤثر في نمو النباتات، وتتواجد في قمم النباتات والأوراق والجذور والبراعم الجديدة، وتعمل على إستطالة خلايا الجذور والساق والأوراق كما تعمل على إنقسام الخلايا.
  • الجبريلينات: هرمونات توجد في جميع أجزاء النباتات بكميات متفاوتة، وتتواجد في البذور غير مكتملة النمو بكميات عالية.
  • السيتو كينيانات: وهي أشكال مُختلفة لمُركبات الأدنين، وتعمل على تنظيم عملية نمو الأفرع الجانبية في النباتات.

 هرمونات معوقة ومثبطة للنمو  والتي تشمل :

  • السيكوسيل: أحد معوقات النمو وهو من المواد المُضادة للجبرللين، ولهذا المُركب قدرة كبيرة في الإنتقال لجميع أجزاء النباتات.
  • حمض الأبسيسيك: أو حمض التسقيط، وهو أحد الهرمونات المسؤولة عن تسقيط أوراق النباتات و ثمارها وانفصالها عن الأشجار، كما يلعب دور الهرمون المسؤول عن نقل الإستجابات الحسية في النباتات.
  • الإيثيلين: وهو أحد الهرمونات النباتية الذي يعمل على تسريع نضوج الثمار في النباتات وتسريع تساقط الأوراق.

وظائف الهرمونات النباتية

للهرمونات النباتية العديد من الوظائف المهمة في النباتات، ومن أهم هذه الوظائف:

  •  تُساعد في عملية التجذير وتكوين جذور النباتات.
  •  تسريع عملية تكوين الثمار أو تأخيرها بحسب نوع الهرمون النباتي.
  •   تعديل او تحوير وتغيير أنواع النباتات.
  •  التحكم في حجم النباتات، والأعضاء المُختلفة في النبات.
  •   زيادة الإسراع في عمليات النمو الخضري.
  •   العمل على زيادة مقاومة النباتات للظروف البيئية المُختلفة والمقدرة على تحملها.
  •   زيادة مقاومة النباتات للآفات الضارة والأمراض المُختلفة.
  •   التحكم في عملية نمو الثمار والأوراق وتلونها، والتسريع في عملية إسقاطها من النبتة أو بقاؤها.

يجب التنويه إلى أن الهرمونات النباتية غالباً ما تتداخل في وظائفها في كثير من النباتات، فنجد أن الهرمونات المُختلفة تؤدي أكثر من غرض في الوقت نفسه، كما تعمل على تغيير خصائص بعضها البعض عندما تتداخل في النبتة، وهذا ما يُفسر ظهور طفرات جديدة في النباتات أو أجناس محددة تظهر لأول مرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق