الحمل والولادة

تحركات الجنين في الشهر الثامن

تطورات الجنين في الشهر الثامن

الحمل في الشهر الثامن
مع الدخول في الشهر الثامن أي بدءًا من الأسبوع ٣١ من الحمل سوف يكون ميعاد الولادة قد اقترب، وفي تلك المرحلة يلزم البدء بالتحضير للولادة، فأيامٌ معدودة تفصل عن الولادة، وفي الشهر الثامن من الحمل سيطرأ اختلافاتٍ عدة على الجسد، وستعاني الحامل من المجهود والإرهاق وصعوبة الحركة، كما سيتواصل الجنين بالنمو وستزداد حركته وغالبًا تشعر الحامل بركلاته وحركاته، وفي ذلك النص سنتحدث عن تقدمات الجنين في الشهر الثامن وأعراض الحمل في الشهر الثامن.

تطورات الجنين في الشهر الثامن

يأخذ الجنين في الشهر الثامن الشكل النهائي للجسم، والشهر التاسع هو فقط لاكتمال النمو وزيادة الوزن، وفي كل أسبوع من الحمل يتطور الجنين، ويكون ذلك كالآتي:

  • الأسبوع ٣١ من الحمل، تصبح جميع حواس الطفل مكتملة، والجلد يصبح أقل تجعدًا وأملس، كما أنَّ العظام تصبح أقوى وتبدء الدهون تتراكم تحت الجلد، والوبر الذي يكسو الجلد يذهب، ويبلغ طول الجنين ٤٣ سم ووزنه يبلغ ١.٦ كغم، وفي الأسبوع ٣١ يظهر لون قزحية العين، وتبدء العين تستجيب للمؤثرات الخارجية، كما تصبح حساسة للضوء.
  • الأسبوع ٣٢ من الحمل، يبلغ طول الجنين الآن ٤٣ سم ووزنه ما يقارب ١.٨ كغم، ويبدأ الشعر الحقيقي يتكون على جلد الجنين، كما تتكون الأظافر على الأصابع، وتبدء الغضاريف تستبدل ويتكون العظم مكانها، وفي حال كان الجنين ذكر فستنزل الخصيتان من البطن وتستقر بكيس الصفن.
  • الأسبوع ٣٣ من الحمل، يبلغ طول الجنين حوالي ٤٣.٧ سم ووزنه ما يقارب ١.٩ كغم، وفي هذه الفترة يصبح دماغ الجنين وجهازه العصبي قد اكتمل نموه بشكلٍ كامل، ويبدأ تطور جهاز المناعة، ولا تزال جمجمة الجنين طرية، وينزل رأس الطفل للأسفل؛ استعدادًا للولادة.
  • الأسبوع ٣٤ من الحمل، يبلغ وزن الجنين الآن ٢.١ كغم، ويبلغ طوله ٤٥ سم، وتستمر طبقات الدهون بالتكون تحت الجلد والتي ستساعده في تنظيم درجة حرارة جسمه، وفي هذا الأسبوع يكتمل نمو الرئة، ومن المحتمل أن تتم الولادة في هذا الأسبوع.

أعراض الحمل في الشهر الثامن

في الشهر الثامن من الحمل ستظهر العديد من الأعراض على جسم الحامل، ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بآلامٍ أسفل الظهر، وهي من أكثر الأعراض شيوعًا في هذه الفترة، فنمو الجنين وزيادة ثقله، وتحول مركز الثقل إلى الأمام، يؤدي إلى زيادة الضغط على الظهر وبالتالي الشعور بألم أسفل الظهر، كما ستشعر الحامل بحركات الطفل وركلاته.
  • الإصابة بالإمساك وزيادة عدد مرات التبول، والسبب في ذلك زيادة ضغط الرحم على الأعضاء الداخلية.
  • يزداد حجم الثدي وتزداد إفرازاته، فيلاحظ إفراز الثدي لسائل أبيض مائلٌ للصفار، ويعتبر أمرًا طبيعيًا استعدادًا للرضاعة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق