نصائح وإرشادات

بعض الاسئلة والاجوبة التي تخص ادمان العمل

سؤال و جواب حول إدمان العمل

أن حب الشغل و الإهتمام من مواصفات الأفراد الناجحين, فقيامهم بعملهم على الصورة الأكمل هي العلامة الفارقة التي تميزهم عمن سواهم, و إلا أن هل من المحتمل أن يتبدل شغقهم إلى فترة الإدمان؟ و هل إدمان الشغل أمر سيء و له حرض و مخاطر؟ فيما يأتي عدد من الأسئلة و الأجوبة التي تتعلق بإدمان الشغل :-

سؤال : هل يعد الشخص الذي يعمل 12-14 ساعة في المكتب, و في المنزل خلال عطلات نهاية الأسبوع شحصا مدمنا على العمل؟

الجواب : هناك احتمال لأن يكون مدمنا على العمل إذا كان يعمل من أجل العمل فقط, أو إذا كان الشخص يشعر بالقلق و عدم التوازن في حال ابتعد عن العمل, و قد لا يكون كذلك إذا ما كانت طبيعة عمله تقتضي ذلك, أو إذا كان خوفه من فقد عمله و المنافسة المحتدمة في مكان العمل هي الدافع وراء ذلك.

سؤال : هل إدمان العمل خطر مثل أنواع الإدمان الأخرى؟

الجواب : لا يجود إتفاق على خطورة إدمان العمل, فالبعض يرى أنه خطر إذ يلغي الحياة الشخصية للفرد مما يفقده التوازن النفسي فيما بعد, و يرى البعض الأخر أنه غير ذا خطورة لأن من السهل على الإنسان تجاوزه بدون أي مشاكل, كما أنه لا يترك أي أثر فعلي عللى جسم و دماغ الإنسان مثل ذلك الذي تتركه أنواع الإدمان الأخرى.

سؤال : هل هناك أشخاص عرضة لإدمان العمل أكثر من غيرهم؟

الجواب : يرى الخبراء أن معظم مدمني العمل هم أشخاص يعانون من غياب الحياة الاجتماعية, و النشاط الاجتماعي, أو فاشلين في إقامة علاقات اجتماعية جيدة, و يعوضون عن  هذا الفراغ أو الفشل الذي يحسون به من خلال العمل و النجاح في الحياة العملية, و كذلك الأشخاص الذين الخارجون من علاقة أو تجربة إنسانية سيئة يحاولون نسيانها من خلال العمل.

سؤال : هل هناك أخطار صحية مباشرة لإدمان العمل؟

الجواب : قد يكون الإرهاق الزائد مسبب للقلق و التوتر, و اضطرابات النوم, و قد يؤدي تراكم هذا الإرهاق إلى أمراض جسدية مختلفة مثل أمراض القلب و الشراين.

سؤال : ما هو الفرق بين إدمان العمل, و العمل الجاد و النشط؟

الجواب : الأشخاص الجادون في العمل, و النشيطون هم أشخاص يجدون في داخلهم طاقة يجب أن يستثمرونها في العمل, بالإضافة إلى وجود قدرة داخلية على التوازن بين الحياة الخاصة و العملية, أما الذين يدمنون على العمل فيعملون حتى بغياب الطاقة أو حتى وهم متعبون, كما أنهم غير قادرون على السيطرة على أنفسهم للتوقف عن العمل, و لديهم شعور دائم بالقلق إذا ما توقفوا عنه.

سؤال : ما هي علامات إدمان العمل؟

الجواب : أهم و أبرز العلامات التي قد تدل على مدمني العمل, هي الشكوى المتكرره للمحيطين بهم بعدم الاهتمام و الإهمال.

سؤال : هل ساهمت التكنولوجيا في زيادة الإدمان؟

الجواب : نعم, إن قدرة الشخص للتواصل مع بيئة العمل, و الوصول إلى الملفات التي لا يستطيع إخراجها من مكان العمل من خلال التكنولوجيا الحديثة, أعطت الفرصة لمدمني العمل لزيادة عدد ساعات العمل , من خلال العمل في المنزل و في أيام العطل و الإجازات.

سؤال : هل من الممكن التخلص من إدمان العمل, و كيف؟

الجواب : نعم, بإمكان الشخص الذي يحس بأنه يعاني من إدمان العمل, أن يقوم بتقليل ساعات العمل اليومية بشكل تدريجي, و استغلال هذا الوقت الذي كان مخصصا للعمل الزائد من أجل القيام بنشاط ممتع مع الأصدقاء و أفراد العائلة, من أجل التخلص من شعور القلق و الضياع الذي يحس به أثناء عدم قيامه بالعمل, و بالتكرار يوميا بعد يوم يمكنهم إيجاد حياة اجتماعية ناحجة و التخلص من هذه الصفة التي أصبحت تعد غير مرغوبة بالنسبة لهم و لمن حولهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق