أسماك وبرمائيات

امور قد لا تعرفها عن البطريق

سلوكيات مستفادة من حيوان البطريق

قد يستغرب القلة من تماثل بعض سلوكياتهم مع تصرفات العديد من الحيوانات, سواء في الحب, أو الاتصال, و حتى التفاهم, فطيور البطريق مثلا تعد من واحدة من هؤلاء الحيوانات المتميزة, التي لديها الكثير من الصفات المشابهة, أو القريبة من الإنسان, و التي يمكن للأفراد الإستفادة منها, بتحسين علاقاتهم, و العيش بسعادة و سكون, في حياة يملأها الحب و الوئام و التفاهم, و من أبرز الدروس المستفادة من طيور البطريق في الحب ما يلي:

التواصل هو المفتاح

تتواصل طيور البطريق مع بعضها البعض بشكل مستمر عن طريق الكلام و الثرثرة, في كل وقت, كالإنسان تماما, و لكنها تبقي عملية الإتصال موجودة دائما في كل مناحي الحياة, للحفاظ على علاقة جيدة بعائلتها, و من حولها, و لإبقاء هذه العلاقة على قيد الحياة.

المسؤولية

تمر البطاريق بمراحل حياة مميزة, بحيث تحتاج إلى الرعاية الكاملة, من مرحلة البيض, إلى الكتاكيت, و حتى تنمو و تبدأ بنشر أجنحتها, و تصبح مسؤولة و منتجة, فهي كسائر البشر تعلم أبنائها تحمل المسؤولية, بتجنب الحيوانات المفترسة, و بناء أعشاشها بنفسها من دون سرقة الأغصان من أعشاش الطيور الأخرى.

تقدر وجود الجماعات

تعيش البطاريق في تجمعات, بحيث تنفق قدرا كبيرا من الوقت مع شريكها, و لا تنفصل عنه إلا عند المسؤوليات الكبيرة, كالصيد, في فصل الشتاء, كما تقوم ببناء شبكة ضخمة من التواصل, لتبقى متعاضدة, و داعمة لبعضها البعض.

القدرة على التعبير

تعبر طيور البطريق عن مشاعرها في كثير من الأحيان بالصراخ, أو البكاء الذي تصدره لإيصال مقدار المحبة للشريك الآخر, و الإنسان بطبيعته كتلة من المشاعر و الأحاسيس التي ينبغي أن يظهرها, و يطلقها باتجاه شريك حياته, لتعزيز الثقة بالعلاقة, و تبادل المحبة و المودة فيما بينهم.

العناية بالنفس

تحب البطاريق الإهتمام بأنفسها عن طريق الإستحمام يوميا بالماء, بحيث تستميل أطفالها, و أزواجها, و تدفعهم للإستحمام أيضا, و الإهتمام بالنظافة, و الإعتناء بالمظهر العام, كما تتراشق مع جماعاتها بالماء, فالعناية بالنفس تزيد من الثقة, و تشعر الأشخاص بالسعادة, و الرضا الداخلي.

الوفاء

قد يصعب على البشر اختيار شركاء حياتهم في أوقات مبكرة كما تفعل البطاريق عادة, لأن ذلك يتطلب ما يكفي من الوقت لمعرفة الشريك المناسب, الذي يرى بأنه قادر على مواصلة الحياة معه, و بالرغم من اختيار البطاريق شركاء حياتهم بوقت مبكر, إلا أنهم يبقوا وفيين للعهد, و صادقين في التعامل معهم, و مخلصين جدا.

الإستمتاع بالحياة و الحب

لدى طيور البطريق قدرة عجيبة في الإستمتاع بالحياة, عن طريق توفير سمات السعادة , و الحظ الجيد لجميع من حولهم, من جماعاتهم, بالمرح, و التأمل, و اللعب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق