نصائح وإرشادات

امور تتمني ان تتحدث فيها بخصوص عملك ولكن لا تسطيع

أشياء تتمنى أن تقولها في العمل و لكنك لا تستطيع

ينتسب كل منها تقاليد و حواجز يفرضها عليه موضع الشغل, و طبيعة علاقته بالأشخاص الموجودين فيه, فتجد أحدهم في بعض الأحيان يتوانى عن إجراء أو قول بعض ما يرغب في, حرصا على تلك النُّظُم العامة و التقاليد, أو خوفا من افتعال مشادة من الممكن أن يكون أثرها سلبيا عليه, الأمر الذي يضطره للصمت في حال أن هناك ما يرغب في قوله و بقوة, و فيما يأتي بعض نماذج من تلك الأقوال:-

لقد وصلتي النقطة التي تتحدث بها, و مع ذلك فأنا غير مقتنع.

عندما يفترض أحدهم أنك لم تفهم ما يقصد, لذلك فإنك لا تؤيده, فهو يفترض صحة رأيه بشكل مطلق, و لو استطعت أن تفهمه لتبنيت رأيه على الفور.

لدي الكثير من المواهب و الإبداعات, ولكن لا أرى أملا في تحقيقها من قبل هذا المكان.

عندما تؤمن بأن المكان يسير بخطوات تقليدية, ولا يمكن أن يقبل التغيير مهما كان ذلك مفيدا.

لن أعطيك أي فكرة جديدة لترقى بها على حسابي.

عندما يطلب منك من هو مسؤول عنك إيجاد أفكار جديدة لتطوير العمل, وهو عادة يقدم كل أفكارك على أنها من ابداعه الشخصي وعمله.

هذه الفكرة سيئة لأنها لا تخدم مصلحتك الشخصية.

عندما يرفض مديرك في العمل تبني فكرة خلاقة لانها تمس مصلحته الشخصية.

ماذا يفعل هؤلاء في مكان العمل.

عندما ترى عدد من الأشخاص الذين لا يملكون عمل محدد في الشركة, و لكنهم يتقاضون رواتب عالية, فقط لعلاقتهم بالمدير أو صاحب العمل.

أنها حقا أسهل من يتم إعادتها في كل يوم لنفهمها, و ليست ابتكارا خارقا لنحتفي به كل يوم.

عندما يصر أحدهم في تكرار و شرح فكرة أبتكرها كل يوم, وهو فخزر بها, و يفترض أنها تحتاج إلى ذكاء ليقدرها ويفهمها الأخرون, مع أنها ليست شيئا مهما بالنسبة لك.

أنا أعلم أن هذه الوظيفة تقتل الأبداع, و لكنني لا أجد عملا أفضل في الوقت الحالي.

حين ترى أن هذا العمل أقل من إمكانيتك المعرفية والتقنية, و لكنك لا تجد فرصة عمل براتب أفضل, و الرقم الذي تأخذه في نهاية كل شهر هو السبب الوحيد في بقائك هنا.

شكرا لك, لأنك تقدمت بطلب إجازة, فهذا يعني أنني لن أراك لأيام.

حين يقرر أحد المزعجين في الشركة الذهاب في إجازة, يكون بودك أن تقدم له كتاب شكر لأنك لن تراه لعدة أيام, و ستنعم بأيام عمل هادئة دونه.

الحمد لله أنني لا أعمل معك في نفس المكان.

عندما تصادف أحد المزعجين في اجتماع أو استراحة, فإنك تتمنى أن تقول له ذلك أحيانا, فأنت تراه مزعجا في هذا الوقت القصير, فكيف لو كان شريكك في المكتب, و أنت مضطر للتعامل معه كل يوم.

هل أنت متأكد أن هذا الكلام عن مؤسستنا.

عندما يبدأ أحدهم بوصف مكان عملك بصورة بعيدة جدا عن الواقع, أما أفضل بكثير أو أسوء بكثير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق