حيوانات أليفة

القط البيرمان وكيفية تربيته

معلومات عن القط بيرمان

يعلم القط بيرمان بأسماء عديدة منها القط المقدس والقط بورما، كما يمتاز ذلك القط بلون عيونه الزرقاء الجميلة ومعطفه ذو اللون الأبيض والبني، ويعتبر ذلك القط من سلالة فطنة ولطيفة كما أنها تحب اللعب مع الناس، ويعتبر ذلك النوع من القطط طويل كما يمكن لأي فرد أن يحصل عليه بكمية ضخمً، ويكون ذكور تلك القطط في العادة أضخم من إناثها، وسنعرض في ذلك النص البيانات عن القط بيرمان.

معلومات عن القط بيرمان
يمكن لأي شخص يرغب في الحصول على قط غير عدواني أن يقتني مثل هذا القط.
قط محب للناس، و له شعر ناعم غير سميك مع أربع أقدام نقية وبيضاء، ومتوازن بجسمه الممدود والممتلئ.
يعد القط بيرمان من القطط المحبة للعب بجميع أنواع الألعاب، ويرغب بالمشاركة في أي عمل من الأعمال.
أما عن إسم سلالة هذا القط فهو مشتق من Birmanie حيث أنه نشأ للمرة الأولى في فرنسا في عام ألف وتسعمائة وخمسة وعشرين من قبل القط نادي دو فرانس.
بعد ذلك نشأ في كندا في عام ألف وتسعمائة وستة وستين من قبل القط فانسي GCCF، ومن ثم في الولايات المتحدة الأمريكية في عام ألف وتسعمائة وسبعة وستين من قبل جمعية مربو القطط CFA.
يعد القط بيرمان ذو جسم ممتلئ، وأقدام أربعة باللون الأبيض، وعيونه تتميز بأنها ذو لون أزرق عميق.
يولد هذا القط بشكل أنف رومانية وله آذان متوسطة الحجم، وله فراء متوسطة وطويلة في بعض الأحيان، ولكنه قط لين وناعم ومن السهل رعايته.
يعد القط بيرمان من القطط المتوسطة الحجم، ويتراوح حجم ذكور هذه القطط في العادة من ثمانية إلى اثنا عشر رطل.
إناثها تأتي بحجم أصغر من الذكور بقليل، ولهذا القط معطف متوسط الطول، كما تشير هذه القطط إلى الألوان الداكنة فقط.
كفوف وذيل هذه القطط دائماً باللون الأبيض، وعيونها دائماً ذو لون أزرق فقط.
من خصائص القط المقدس بورما أنه يميل إلى التعلق بالآخرين، إضافة إلى أنه يشعر بالغيرة عندما يهمله الآخرين.
لا يعد من القطط العدوانية أبداً، وهذا القط من المخلوقات الوفية جداً، والذي يتعلق بجميع أفراد الأسرة وليس بشخص على حدا.
يتميز القط المقدس بورما بصوت ناعم وهذا ما يعكس عليه انطباع الحيوان الإنقيادي والسهل.
لدى هذا القط مزاج متوازن ورائع، فهذا القط من القطط الغريبة والذكية جداً.
يجب متابعة هذا القط بالتمارين الرياضية، لأنه ذو حجم كبير وجسم ممتلئ، حتى لا يزداد وزنه ويبقى بحاله بدنية جيدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق