مفاهيم ومصطلحات عامة

الفرق بين الوعي واللاوعي

مفهوم الوعي واللاوعي

أنماط التصرف
لا تتشابه تصرفات الإنس وردّات فعلهم على المواقف المتغايرة، فهناك من يتصرف بتخطيط مسبق وبأخذ مختلَف الإجراءات قبل إبداء القول أو الإجراء ومنهم من تكون تلك السلوكيات يملكون على نحو أتوماتيك وخارج عن وضعية الإستراتيجية المسبق، وكل هذا يقوم به الإنسان بذات الحواس إلا أن بأنماط سلوكية غير مشابهة ترجع للفرد وطبيعته وثقافته وطبيعة الموقف الذي يوضع فيه، وما يبنى على ذلك الموقف من تصرفات بالإرادة المطلقة، أو بالذهاب للخارج عن مدى الإرادة، لهذا سوف نقدم أبرز البيانات بشأن مفهوم الإدراك واللاوعي بشكل مفصل أثناء ذلك النص.

مفهوم الوعي واللاوعي

  • حين نتحدث عن الوعي واللاوعي فإننا نتحدث عن حالتين متضادتين من الموقف والشعور، أو من التخطيط والتلقائية، أو الحلم واليقظة، فالوعي واللاوعي ثنائية خاصة تقوم عليها التصرفات اليومية، وتتجدد من خلالهما الحياة كل يوم، مع اختلاف ما يترتب على ذلك من مواقف أو نتائج.
  • وحالة الوعي قد ترتبط بالعديد من الأمور الخاصة فقد تكون فكرية أو سلوكية أو حسية أو شعورية، وقد تكون مرتبطة بالخيال أو بالواقع المعاش الواضح وهناك عدة أنواع للوعي التي تجعل الإنسان يتصرف بما يملك من أدوات وما يخطط له مسبقًا وتكون النتائج في العادة متوقعة ومرتبطة بما هو مخطط له مسبقًا، لأن الوعي حالة من اليقظة تبنى على أسباب منطقية محددة.
  • أما حالة اللاوعي فهي غالبًا ما تكون مرتبطة بالمكنون الداخلي للإنسان، ومبنية على الحدس المقترن بالخيال، وتكون هذه الأشياء مرتبطة بالحواس وتجري من خلالها، وعادة ما تكون النتائج في حالة اللاوعي غير منطقية، وغير محددة، وغير قابلة للتوقع، وتحمل درجة كبيرة من الإبداع لأنها جاءت دون بذل جهد ذهني عالي أو تخطيط مسبق، كما أنها تتسم بالعفوية وبالبساطة في كثير من الحالات.

علاقة الوعي واللاوعي بالفلسفة

هناك علاقة تشاركية بين الوعي واللاوعي مع الفلسفة، حيث كان للعديد من الفلاسفة رأيهم الخاص في الوعي واللاوعي كلٌ ضمن منظوره الفلسفي الخاص ومن أهم هؤلاء الفلاسفة ما يلي:

  • ابن رشد
    سار ابن رشد على مذهب أرسطو في استقراء فهم العالم الخارجي، حيث شدد ابن رشد على دور الإدراك الحسي من أجل تكوين المعرفة.
  • برتراند رسل
    تقوم فلسفة برتراند رسل على أن الوعي بالعالم الخارجي يقوم بشكل أساسي على الإدراك الحسي، وأن الوعي له دور في تمثيل ردود الأفعال مع البيئة المحيطة، ومن منظور برتراند رسل فإن الوعي لدى الإنسان يكون على شكل مراحل متقطعة ويكون مرتبطًا بالاستيقاظ وينتهي بالنوم.
  • فرويد
    أطلق فرويد مفهوم اللاوعي على الرغبات المكبوتة في الأفراد والتصورات التي تتعارض مع المنظور الأخلاقي والاجتماعي، وأضاف أن اللاوعي يحاول الوصول إلى نقطة الإدراك في الأفراد ابتداءً من الأحلام وانتهاء بما يقوله اللسان.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق