0 طيور مصدر سمر

الفرق بين الذكر والأنثى فى طيور الفيشر

طيور الفيشر الفرق بين الذكر والأنثى

تعتبر طيور الفيشر نوعاً من أشكال طيور الحب، وتعتبر من أفضل الطيور الأليفة التي من الجائز تربيتها في البيت، وتلك الطيور كالكثير من طيور الحب تتعلق بزوجها كثيراً، لهذا سميت طيور الحب، وتنتمي إلى فصيلة الببغاوات، كما أنها تمتاز بأصواتها الجميلة وألوانها الزاهية، لهذا أصبحت مطلوبة بشكل ملحوظ في عالم عصافير الزينة، ويرجع أصل تلك الطيور إلى تنزانيا وجنوب بحيرة فيكتوريا المتواجدة في القارة الأفريقية، إضافة إلى ذلك أنها تعتمد في غذائها على المأكولات الغنية بالبروتين، لهذا فإنها تتغذى على نحو رئيسي على الديدان المتغايرة، وسنقدم طيور الفيشر الاختلاف بين الذكر والأنثى بشكل مفصلأثناء ذلك النص.

طيور الفيشر الفرق بين الذكر والأنثى

  • شكل جسم طيور الفيشر:
    بالنظر إلى طيور الفيشر يمكن ملاحظة الفرق بين الذكر والأنثى من خلال شكل الجسم، حيث أن جسم الذكر يكون أصغر من جسم الأنثى، كما يكون ظهر الذكر ملفوفاً، بينما ظهر الأنثى مفلطحاً.
  • إختلاف شكل الرأس:
    يظهر رأس ذكر طيور الفيشر بشكل بارز ومميز، فيوجد في بداية رأسه ما يشبه الرقم ثمانية، كما أنه يوجد في نهاية الرأس مثل هذا الرقم ولكن بشكل حاد على العكس من الأنثى التي يظهر بداية رأسها بإنسيابية، وكذلك ينتهي بإنسيابية.
  • شكل الوقفة:
    لملاحظة الفرق في شكل الوقفة لا بد من أن تكون طيور الحب واقفة أثناء وقت الراحة، كما يجب أن تكون على طبيعتها بشكل تام، وفي ذلك الحين سوف تتمكن من ملاحظة أن المسافة بين قدمي الذكر تكون أصغر بخلاف الأنثى تكون المسافة بين قدميها أكبر.
  • شكل الذيل:
    يظهر ذيل الذكر على شكل 7 بينما يكون ذيل الأنثى متساوي من الخلف تقريباً.
  • عظام الحوض:
    يكون الفرق بين عظمتي حوض الأنثى واسعة، لأنها سبق لها أن وضعت البيض بينما عظمتي حوض الذكر تكون أصغر، وكذلك يكون الفرق بين عظمتي الحوض وعظمة الصدر أصغر في الذكور من الإناث.
  • فتحة الإخراج:
    يكون شكل فتحة الإخراج بيضوي لدى الأنثى بسبب وضعها للبيض، بينما يكون شكلها دائري لدى الذكر.
  • شكل وحجم العين:
    يمكن ملاحظة أن عين الأنثى أوسع وأكبر، وتظهر بشكل دائري، وتتميز بجفن سميك، بينما تكون عين الذكر أصغر من عين الأنثى وذات شكل بيضوي.
  • العلامات السلوكية:
    يمكن التمييز بين الذكر والأنثى من خلال هذه العلامات، حيث تكون حركة الذكر أكثر خفة، ويقوم بالدوران حول نفسه مع رفع رأسه ونفش ريش رأسه، كما أنه يصدر صوتاً جميلاً لجذب الأنثى إليه ويقوم بإطعامها بإستمرار، بينما تظهر الأنثى أكثر إهتماماً بعملية جمع القش وبناء العش جيداً.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق