الحياة الزوجية

الشجارات الزوجية السائده فى يوم العطلة وطرق تجنبها

أشهر الشجارات زوجية في يوم العطلة و طرق تجنبها

إن الفكرة السائدة عن العطل و الإجازات, هي أنها وقت للراحة و التخلص من الضغوط التي نتعرض لها أثناء أيام الشغل, و إلا أن من الغريب ان نسمع أن أيام العطل هي أكثر الأيام التي تتم فيها النزاعات بين الأزواج, و ذلك ما لاحظه بعض متخصصون الندوة, و من أشهر مواضيع النزاعات أثناء الأجازة ما يلي:-

النزاع على المواقف السياسية

فقد يكون يوم العطلة هو اليوم الوحيد في الأسبوع الذي تكون قادرا فيه على الاستماع إلى نشرات الأخبار المفصلة بالإشتراك مع شريك حياتك, أذا عادة ما تستمعان إليها بشكل سريع بعد العودة إلى المنزل, في وقت لا تكونان فيه قادران على الجدل, أو حتى من الممكن أن يقراءها كل واحد منكم على حدى أثناء وجوده في المكتب, هذا ما يجعل يوم العطلة اليوم الوحيد الذي تكتشفان فيه مواقفكما السياسية المتناقضة و تكونان في حالة من الراحة التي تسمح لكما بالجدل و النقاش الذي قد يصل بكما إلى الشجار في نهاية المطاف.

الحل : لن يؤثر موقفك السياسي من فوق هذا الكرسي الصغير في غرفة المعيشة الخاص بك في تغير الواقع, و في السياسية لا يمكن لأحد أن يكون على حق و الأخر على باطل.

النزاع على المصروفات

في الواقع أن الروتين خلال اليوم العمل يجعل أبواب الإنفاق محدودة, و جميعها تسير ضمن حدود الضرورة, و لكن يوم العطلة القابل لبعض المشاريع الصغيرة للترفيه و التي قد تفتح باب نقاش ميزانية الشهر أو طبيعة النشاط الترفيه الذي ستقومان به هذا اليوم الذي قد ينتهي بشجار, حيث يعتقد كل من الطرفين أن مشروعه هو الأكثر ترفيها و الأقل تكلفة.

الحل : الورقة و القلم و كشف الحساب البنكي, أدوات حل النقاش بطريقة منطقية, كما أن يوم العطلة هذا سيأتي مرة أخر, فما لم تقوم به اليوم, ستقوم به في مرة أخر.

النزاع على الهدايا

يعد يوم العطلة مناسبا لتبادل الزيارات بين الأصدقاء و الأقارب, و تأدية الواجبات الاجتماعية, مثل تقديم الهدايا لمناسبة ما, و هذا ما قد يدعوك للدخول مع شريك حياتك في نقاش لاختيار الهدية  التي تتناسب مع ميزانيك و طبيعة المناسبة, و اختلاف الأذواق قد يكون هو مدخل الجدل و الشجار.

الحل: إن الأكثر علاقة بالمناسبة هو الأقدر على اختيار الهدية, و ذلك حسب طبيعة المناسبة, أو العلاقة التي تربط أحدكما بصاحب الهدية.

نزاع بعد السهرة

و هو نزاع الذي يحدث بسبب المواضيع التي تناولها كل منكم خلال السهر مع الأصدقاء أو الأهل و الأقارب, مثل تحدث أحدكما في موضوع يعتبره الأخر سرا أو موضوعا محرجا, مما يدفعكما إلى الشجار انتهاء السهرة.

الحل: تجنب المواضيع المحرجة لشريك حياتك, و نبه بما هو محرج لديك قبل يدء السهرة, و ليكن كل واحد على معرفة بالأخبار التي يعتبرها الأخر سرا حتى يتجنب إفشائها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق