جزر ومحيطات وانهار

السياحة في جزيرة مدغشقر

معلومات عن جزيرة مدغشقر

جزيرة مدغشقر
نقع مدغشقر على في أقصى السواحل الإفريقية على المحيط الهندي، ويطلق عليها اسم الجزيرة المنسية، عاصمتها أنتاناناريفو، استقلت عن الاستعمار الفرنسي عام 1960 ميلادياً، لغتها الحكومية الملاغاشية إضافة إلى ذلك الفرنسية، تبرز فيها الكثير من الأقليات مثل: الملاويين والإندونسيين والأفارقة والفرنسيين والعرب، وتمتاز بأنها من أكثر الجزر التي تشتمل مناجم الفحم والغرانيت والكوارتز والملح، وتتمتع تلك الجزيرة بالغابات الساحرة والمحميات الطبيعية والحيوانات النادرة، وفي ذلك النص سوف يتم أوضح بيانات عن جزيرة مدغشقر.

تاريخ جزيرة مدغشقر

  • وجدت بعض الحفريات الحجرية أن مدغشقر كانت مسكونة من قبل البشر منذ الفين عام، حيث تابعت عليها الهجرات الإندونيسية، والتي أقامت على التلال كما سكنها المهاجرون العرب.
  • حرم الملك راداما الأول تجارة الرق الخارجية، وقد سمح للحملات التبشيرية بإقامة المدراس فيها وذلك عام 1810، مما زاد من النفوذ الفرنسي لتكون في النهاية مستعمرة فرنسية عام 1896.
  • ناضل الزعماء الماريين للحصول على الاستقلال، واندلعت إثر ذلك ثورة ضد الفرنسيين عام 1947 أُعطي بموجبها بعض الصلاحيات للحكومة القائمة إلى أن تم الاستقلال عام 1960.
  • أصبح فيليبر تزيرانانا أول حاكم في مدغشقر إلى أن تم إقصاؤه في احتجاجات شعبية عام 1972، وبعدها تولى العسكر الحكم إلى أن تولى ديدييه راتسيراكا الحكم.

معلومات عن جزيرة مدغشقر

  • تعتبر مدغشقر أكبر رابع الجزر في العالم، كان اسمها ملاغاشي، ثم تم تغييره ليصبح مدغشقر وعملتها هي الأرياري.
  • تتميز بأن 90 % من الحيوانات والنباتات الموجودة فيها لا توجد في أي مكان في العالم.
  • مدغشقر لا تعرف فصول السنة الأربع وإنما فصلين الأول معتدل وجاف يبدأ من شهر أيار، وينتهي في تشرين الأول والآخر فصل حار وماطر يبدأ شباط وحتى نيسان.
  • يتواجد في جزيرة مدغشقر شجرة غريبة اسمها الباوباب، وهي تعمل على اختزان الماء بداخلها لمكافحة موسم الجفاف ويبلغ ارتفاعها إلى 48 مترًا.
  • تعد مدغشقر من الدول الفقيرة رغم المناجم المتوافرة بكثرة وامكاناتها السياحية.
  • يفترض العلماء بأن مدغشقر كانت جرءًا من الهند، ولكنها انفصلت عنها منذ 85مليون سنة تقريبًا.

الأماكن السياحية في مدغشقر

تتميز مدغشقر بإمكاناتها السياحية التي تجعلها الوجهة الأمثل لمحبي الطبيعة ومن تلك الأماكن:

  • مدينة بيرنت: وتتميز هذه المدينة بحيواناتها النادرة، مثل حيوان الاندريرى وهو نوعٌ من القرود الكبيرة ولها ذيل طويل، وقد تم تأسيس أكبر حديقة وطنية لجذب السياح إليها.
  • مدينة مورامانجا: يتواجد فيها متحف الشرطة، كما أنها مدينة مشهورة بتوافر الأحجار الكريمة فيها.
  • الغابات الاستوائية: هي غابات ممتلئة بالأشجار وفيها أشجار البابون المعروفة وتتميز بالتنوع الحيواني الموجود فيها.
  • ايسالو باركيعتبر من أهم التنزهات الكبيرة المتعارف عليها يتمتع بأشجار النخيل العالية والمناطق المنحدرة والوديان ومناطق الرعي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق