تعبير

اجمل تعبير عن رياضه كرة القدم

موضوع تعبير عن رياضة كرة القدم

تعدُّ رياضة كرة القدم الرياضة الأولى في العالم، فهي الأشهر وهي الأمتع وهي حاضنةُ الحشود، يتجمّع لمشاهدتها ومتابعتها -بشغف التشجيع وشغف الانتماء الرياضي- ملايين من الناس الذين حوّلوا الساحرة المستديرة كرة القدم من لعبة رياضية طفيفة إلى هوية دوليّة وانتماء وكيان، فكانوا هم وحدهم داعمي الكرة الأوائل في العالم، وكانوا هم وحدهم متعة الساحرة المستديرة كرة القدم، وذلك تعبير عن رياضة رياضة كرة القدم نابع من أعماق الفؤاد إلى كلِّ عاشق لتلك الساحرة، وإلى كلِّ خالدٍ في أعماق قلبها وذاكرتها لاعبًا كانَ أم مدربًا أم محمسًا.

لقد أصبحت الساحرة المستديرة كرة القدم انتساب أمميًّا وحضاريًّا، وخرجت من كونِها مجرّد لعبة رياضية لها بعض الهواة والمتابعين، إلى كونِها لغة الاتصالوالاجتماع بين الناس على ذلك الكوكب، فبعد أنّ مرّت رياضة كرة القدم بمراحل كثيرة منذ بداياتها إلى اليوم، أصبحت هذه اللحظة عنوانًا عريضًا لتقدّم الدول واهتمامها، وأصبحت داعًا رئيسًا في لفت الأنظار إلى دول لم يكن لها نفوذ في أي ميدان من ساحات الحياة، غير أنّها صدّرت للعالم لاعبًا هامًّا أو منتخبًا ممنهجًا استقطب أنظار الناس إلى بلده المهملة في الساحات الأخرى.

وقد اختلفت القصص في أول من اخترع الساحرة المستديرة، والقول الراجح أنّ الساحرة المستديرة ظهرت للمرة الأولى في انكلترا، وبدأت تلك الرياضة مشوارها الجماهيري مع أفكار مقترحة الجمهورية الفرنسية التي عرضتْ معيشة مسابقة دولية عام 1930 تضم منتخبات عدة، يمثّل كلُّ منتخبٍ بلادَهُ في تلك المسابقة الرياضية، ويكون التنافس على لقب كأس العالم للساحرة المستديرة كرة القدم، وقد وافقتِ الدول على فكرة مقترحة دولة فرنسا وتمّ معيشة المسابقة الرياضية الدوليةللمرة الأولى في الأورغواي في أمريكا الجنوبية، وقد انتصرتْ الأورغواي بكاس العالم آنذاك، وبعدها انكماش مراعاة العالم في رياضة كرة القدم في مرحلة الحربالدولية الثانية، ليعود الانتباه عقب الحرب، ولتبلغَ الساحرة المستديرة كرة القدم تلك الشهرة الهائلة وليخلد أسماء لاعبي الكرة في أذهان الناس عقودًا وأعوام.

ولقد برزت أسماء لاعبين حققوا انجازات هائلة لبلادهم في رياضة كرة القدم، فكانوا وما زالوا يرسّخون مبدأ الانتماء بأقدامهم وبعرق جباههم، فقد استظهار العالم اسم اللاعب البرازيلي بيليه الذي أهدى بلاده لقبين في كأس العالم، واللاعب الأرجنتيني مارادونا الذي أهدى بلاده كأس العالم أيضًا، وقد تمَكّنتْ تلك الأسماء أن تسرق أنظار العالم إلى أعلام بلادها التي لم تكن معروفة للقسم الأضخم من الكوكب، لذلك لم تعدْ الساحرة المستديرة مجرّد لعبة، بل أصبحت مهرجانًا دوليًّا، ووسيلةحضارية فعّالة لجمع الإنس وخلق طقسٍّ مشحون بالرغبة والحماسة والشغف، بخصوص قطعة من البشرة المدوّر حوّلتْ اتجاه عيون أكثرية الناس على الكوكب إليها، كفتاة حسناء حوراء تسلب الألباب، وتسرّ الناطرين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق