الحمل والولادة

الرحم المقلوب وتأثيره على الخصوبة

طرق علاج الرحم المقلوب

الرحم
يعلم الرحم بأنه واحد من أعضاء الجهاز الإنجابي، حيث يشبه في شكله وحجمه حبة الكمثرى ويصل طوله ما يقترب من السبع سنتيمترات وعرضه نحو الخمس سنتيمترات، كما أنه من الداخل يكون عبارة عن تجويف يسمح بنمو الجنين بداخله إلى حين توقيت الولادة، كما أن للرحم موضع معين في الجسد ويحميه عدد من الأربطة تنبسط من عنقه إلى جوانبه لأجل أن يتم تثبيته على نحو سليم بين عضلات الحوض، سوى أنه في بعض الحالات يتحول مكان الرحم وينقلب موضعه إلى الجهة الخلفية من الحوض، حيث يعد ذلك الشأن من أكثر المشكلات التي تصيب الرحم شيوعاً بين السيدات، وسنقوم بتقديم أساليب دواء الرحم المقلوب وأسبابه في ذلك النص.

أسباب الرحم المقلوب

هناك أسباب محددة تفسر إصابة المرأة بمشكلة الرحم المقلوب، وهي كما يلي:

  • قد يكون السبب مكتسب، حيث تولد المرأة وهي تعاني من هذه المشكلة نتيجة تشوه خلقي في الرحم منذ ولادتها.
  • تغير مكان الرحم وانقلابه إلى الخلف بعد الانتهاء من عملية الولادة نتيجة لعدة أسباب منها:
  1. نوم الأم على ظهرها لفترة طويلة أكثر من اللازم بعد الولادة.
  2. ضعف الأربطة الحامية والمثبتة لموضع الرحم وارتخائها بعد الولادة.
  3. ازدياد حجم الرحم بعد الولادة.
  • إصابة الرحم بالأورام الليفية.
  • تعرض الرحم إلى الالتصاقات.

أعراض الرحم المقلوب

لا يوجد الكثير من الأعراض التي تشير إلى تغير موضع الرحم وانقلابه، إلا أنها تتمثل فيما يلي:

  • الشعور بألم في الظهر.
  • الإحساس بآلام أثناء عملية الجماع.
  • الشعور بألم خلال الدورة الشهرية.
  • ازدياد كمية التبول.

طرق علاج الرحم المقلوب

قد لا تستدعي بعض الحالات إلى الخضوع لعلاج معين، ففي أغلبها يستعيد الرحم مكانه عند حدوث حمل، وخصوصاً أثناء الشهر الثالث بعد أن نمو الجنين وتعدي مرة احتمالية حدوث إجهاض، إلا أنه في بعض الحالات الأخرى يمكن علاج انقلاب الرحم وتغيير موضعه من خلال ما يلي:

  • جهاز هودج: يكون هذا الجهاز على شكل حلقة مصنوعة من مادة الفلكانيت أو البلاستيك، حيث تعمل على تثبت الرحم من عنقه ومن عظام العانة لكي يتم دفع الرحم إلى مكانه الطبيعي دون تدخل جراحي، ويستمر وضعه لمدة شهر ونصف على الأقل للحصول على النتيجة المرجوة.
  • العمليات الجراحية: يلجأ بعض الأطباء إلى خيار التدخل الجراحي في حال لم يتم تجاوب الرحم وعودته إلى المكان الطبيعي بعد استعمال جهاز الهودج، ومن ابرز هذه العمليات: تعليق الرحم وعملية رفع الرحم بالمنظار.

طرق الوقاية من خطر إصابة المرأة بالرحم المقلوب

  • يجب على الأم أن تواظب على الحركة بعد الولادة.
  • ينصح بالأم النفاس النوم على بطنها لبضع الوقت لمنع انقلاب الرحم.
  • إن ممارسة بعض التمارين الرياضية غير العنيفة مفيد جداً بعد الولادة لمنع ارتخاء عضلات الرحم وانقلابه.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق