مشاعر وحب

افعال المرأة المعجبة

تصرفات المرأة المعجبة

الإعجاب والجنس الآخر
مع وصول الإنسان إلى سن البلوغ تبدأ بعض التغييرات الجسمانية والسلوكية بالظهور عليه، بحيث لا تتشابه كيفية تفكيره، ونظرته للأشياء من حوله، ويبدأ بالميول والانجذاب إلى الجنس الآخر، وتتشابه الكيفية التي يتعامل بها الإنسان البالغ بين الرجل والمرأة، فالمرأة تكون أكثر تحفظًا من الرجل في فتح باب الجديد مع الرجل على حسب طبيعتها الأنثوية التي تميل إلى الخجل من الآخر، أما الرجل فيختلف عنها بأنه يكون أكثر تمكُّن على الصراع والمبادرة بالحديث، وقد لا تتشابه تلك الصفات بين الجنس ذاته من فرد إلى آخر، وهناك الكثير من السلوكيات التي تصدر عن الرجل المعجب بالمرأة أو عن المرأة المعجبة بالرجل، وفي ذلك النص سوف يتم التركيز على تصرفات المرأة المعجبة.

تصرفات المرأة المعجبة

هناك العديد من تصرفات المرأة المعجبة التي تصدر عنها بشكل عفوي ودون تصنع تجاه الرجل الذي تعجب به، ومن أهم تصرفات المرأة المعجبة ما يأتي:

  • انتظار الرجل حتى يُنهي الحديث: من تصرفات المرأة المعجبة أنها لا تنهي الحديث مع الرجل الذي تعجب به من تلقاء نفسها وإنما تنظر الرجل حتى ينهي حديثه ثم تنصرف، وقد يكون هذا التصرف من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وتنطبق هذه الحالة بالطريقة نفسها في اللقاء المباشر.
  • سرعة الرد على الرسائل: من تصرفات المرأة المعجبة برجل ما أن تقوم بالرد على رسائله بسرعة فائقة، بل إنها قد تنتظر الوقت الذي يكون الرجل فيه متفرغًا حتى يبادرها بالحديث عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، أو بكافة طرق التواصل الأخرى.
  • نظرات المرأة تجاه الرجل: تعد لغة العيون من أبرز ما يعبر عن الإعجاب بالشخص الآخر بصرف النظر عن عمره أو جنسه أو ما يعمل به، فمن تصرفات المرأة المعجبة أن تنظر إلى الرجل بطريقة خاصة تختلف عن غيره، وأن تطيل النظر إليه في بعض الأحيان حينما يكون يتحدث إلى الجمهور، أو عندما يلقي محاضرة ما، حيث تتواصل معه بصريًا بشكل مختلف عن أي رجل آخر.
  • ابتسامتها: تعد الابتسامة من أهم لغات الجسد تأثيرًا والتي تظهر على المرأة المعجبة برجل ما تلقائيًا عندما تقابله، وقد يصل بها الأمر إلى الضحك، وأن تحاول إخفاء ضحكتها عندما تقابله.

المرأة المعجبة وصفة التمنُّع

أحينا قد تُظهر المرأة التي تعجب برجل ما شيئًا من التمنُّع أمامه، ساعية من خلال ذلك إلى أن توصِلَ إلى الرجل رسالة مفادها أن الوصول إليها ليس سهلاً، فالمرأة تدرك بأن الرجل لا يسعى إلى امرأة يسهل الوصول إليها، وبناء على ذلك فإنها قد تبدي في بعض الأحيان نوعًا من الاهمال المحسوب في علاقتها مع الرجل، فهي هنا تتمنع عنه ولا تقابله بشكل مباشر رغم حبها لذلك، لكنها تفعل ذلك كي يزيد الرجل منها قربًا.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق