الحياة الزوجية

افضل معلومات عن الغيرة المرضية

معلومات عن الغيرة المرضية

الغيرة المرضية
تعرف الغيرة المرضية بأنها وضعية نفسية تتصف بالاضطراب ويُطلق عليها عديدة أسماء منها الغيرة الوهمية ووهي نوع من أشكال عدم اتزان الوهم، وتكون غيرة الفرد الجريح غير سوية وتنتج عنها سلوكيات وأفكار ضلالية وحالة من الشك الدائم دون وجود أي دليل وتعتبر تلك الأشكال من الموضوعات الغير مقبولة اجتماعياً وتكثر بين الزوجين تؤدي في أغلب الأحيان إلى القساوة، وهناك الكثير من عوامل الغيرة العنيفة أبرزها الإصابة باضطراباتٍ عصبية أو لتعاطي المخدرات وغيرها من الأسباب الأخرى، وسنعرف في ذلك النص على بيانات عن الغيرة المرضية.

أسباب الغيرة المرضية

  • من الأسباب الرئيسية المؤدية للإصابة بالغيرة الشديدة تعرض النواقل العصبية المتواجدة في الدماغ للخلل والاضطراب.
  • تصيب هذه الحالة الأشخاص الذين تتعدد العلاقات في حياتهم قبل الارتباط الأمر الذي يصيبهم بالشك الدائم والغيرة الزائدة على الشريك دون مبرر.
  • معاناة المصاب بالنقص الذي ينتج عن وجود فوارق طبقية ومادية بينه وبين الآخرين أو نتيجةً لتعرضه للعنف في مرحلة الطفولة.
  • تنتج الغيرة الشديدة بسبب تناول المشروبات الكحولية.
  • أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة هم الذين يتعاطون المخدرات والمنشطات.

أعراض وعلامات الغيرة المرضية

  • من مظاهرها البارزة وجود حالة من الشك بين الشريكين.
  • من أعراضها عند الزوجين اتهام أحدهما للآخر بقلة اهتمامه ونظره لشخصٍ آخر.
  • يلجأ الشخص المصاب لمراقبة الطرف الآخر ومكالماته الهاتفية أو العرضية واستجوابه بصورةٍ متكررة.
  • قد يصل الأمر في كثيرٍ من الحالات للتفتيش في الأغراض الشخصية للشريك.
  • قيام الشريك بتوجيه الأسئلة المتكررة للطرف الآخر محاولاً معرفة مكان تواجده ومن معه من الأشخاص.
  • منع الشريك من التواصل مع الآخرين خاصةً على مواقع التواصل الاجتماعي التي باتت منتشرة بقوة في وقتنا الحاضر.
  • منع الشريك من الخروج من المنزل لممارسة نشاطاته.
  • منع الشريك من تواصله مع الأصدقاء أو مع أفراد العائلة.
  • اتهام الشريك بالخيانة وإقامته علاقة سرية.
  • استخدام العنف اللفظي أو الجسدي تجاه الشريك.
  • توجيه اللوم الدائم للشريك دون وجود أية أسباب.
  • لوم الشريك، وسرد مبررات لهذه التصرفات المرضية.

طرق علاج الغيرة المرضية

لا يعترف الشخص المصاب بالغيرة الشديدة باضطرابه النفسي وقد يرفض أي نوع من العلاج، وهناك بعض الطرق المستخدمة في العلاج وهي كما يلي:

  • العلاج الدوائي
  1. علاج الغيرة الشديدة الناتجة عن تعاطي المواد المخدرة أو المشروبات الكحولية أو التي يسببها الاكتئاب أو الفصام أو الأمراض العقلية فيتم عن طريق أخذ المصاب لمضادات الذهان التي لا تعطي في معظم الحالات أي نتيجة حقيقية.
  2. اللجوء لاستخدام مثبطات استرجاع السيروتونين وهي نوع من الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • العلاج النفسي
  1. يهدف هذا النوع من العلاج لخفض حدة التوتر الناتج عن اضطراب الشخصية ويتم عن طريق تنفيس الشريكين عن عواطفهم وانفعالاتهم.
  • العلاج السلوكي
  1. يعتمد هذا العلاج على تعديل سلوك الشخص المصاب من خلال إقناع الطرف الآخر بعدم مجادلة شريكه في الحالات التي يصدر من خلالها تصرفاتٍ غير مقبولة كي يخفف من غيرته.
  • العلاج المعرفي
  1. يتم هذا العلاج أولاً عن طريق معرفة الافتراضات الخاطئة التي يفكر فيها الشخص المصاب.
  2. بعد ذلك يتم تدريبه على التحكم والسيطرة على عواطفه.
  3. في حال فشل العلاج في العيادة أو تخوّف الطبيب المعالج من ردات فعل عنيفة للمصاب يتم اتخاذ إجراء وقائي بتنويم المريض مغناطيسياً.
  4. بعض الحالات يتوجب فيها إخبار الطبيب للطرف الآخر عن الخطر الذي من الممكن أن يسببه المصاب لشريكه وقد ينصحه بالانفصال عنه.
  5. اللجوء إلى الحل الأخير وهو الانفصال الذي يكون علاجاً فعّالاً في حالاتٍ خاصة ليتخلص المريض من غيرته.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق