الحمل والولادة

افضل طرق الحمل بسرعة

كيفية الحمل بسرعة

الحمل
يعمل على الزوجين إلى تشييد عائلة وإنجاب الأطفال، فالأمومة والأبوة هي بالفطرة حاضرة في كلا الطرفين وتتحرك تلك الفطرة كثيرا ماً عن بصيرة طفل محدد فلا الطرفين يرغبان بأن يكون لديهما طفل أو أطفال لتشكيل عائلة وتحقيق واحد من مقاصد الزواج، وكما هو معلوم عند الجميع فإن حدوث الحمل يعتمد على كلا الطرفين أي على الرجل والمرأة ولا يعتمد على المرأة لاغير كما يعتقد القلة، ويوجد الكثير من الأفعال والسلوكيات التي قد تؤخر حدوث الحمل، وسنتحدث في ذلك النص بخصوص أسلوب الحمل بشكل سريع.

أمور قد تأخر من حدوث الحمل

  • إن وجود زيادة شديدة أو نقصان شديد في الوزن قد يؤثر على الخصوبة وهذا بحد ذاته يؤثر على حدوث الحمل.
  • إن الإكثار من تناول الكافيين والمشروبات الكحولية والتدخين يؤثر على فرص الإنجاب ومعدل الخصوبة لدى الزوج والزوجة.
  • إن التعرض للضغوط النفسية والإجهاد بشكل مستمر يؤثر على قدرة الأزواج على  الاستمتاع بالعلاقة الحميمة وغالباً ما يبتعدون عن التفكير بحدوث الحمل لانشغالهم بأمور ومشاكل أخرى.
  • يعتبر ارتداء الملابس الداخلية الضيقة من الأمور التي تؤثر على معدل الخصوبة فهذا بحد ذاته يؤثر على قوة الحوض لدى المرأة إضافة إلى تأثيره على عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل.
  • إن وجود أحد الالتهابات أو الأمراض التناسلية لدى أحد الطرفين قد يقف عائقاً دون حدوث حمل، فضلاً عن انه قد ينتقل للطرف الآخر محدثاً المشاكل والالتهابات لديه أيضاً.
  • عدم تحديد وحساب موعد التبويض بدقة، حيث أن هذا الموعد هو الأنسب والأكثر ملائمة لحدوث الحمل.
  • تناول كميات من الأطعمة المصنعة والمكونة من الدهون المشبعة حيث أن هذه الأطعمة غير الصحية تؤثر على الخصوبة.
  • بعض الممارسات الخاطئة، مثل استخدام مزلق حميمي مائي من قبل الرجل وهذا ما يعيق وصول الحيوانات المنوية إلى الرحم، أو استخدام غسول مهبلي من قبل المرأة بعد العلاقة مباشرة، أو اتخاذ أوضاع في أثناء ممارسة العلاقة الحميمية تكون غير مناسبة لحدوث الحمل.

كيفية الحمل بسرعة

  • زيارة الطبيب للتأكد من عدم وجود أمراض أو التهابات أو عوائق والتي قد تقف دون حدوث حمل.
  • التوقف عن استخدام مانع الحمل، ويجب أن يكون ذلك بتوجيه من الطبيب حيث أنه يوجه الإرشادات والتعليمات اللازم اتباعها بعد التوقف عن استخدام مانع الحمل وذلك بما يتناسب مع حالة المرأة.
  • حساب موعد التبويض والذي يكون في أغلب الأحيان  من اليوم الحادي عشر بعد بدء الدورة الشهرية، وحتى اليوم الواحد والعشرين.
  • الحرص على ممارسة العلاقة الحميمة قبل أيام التبويض، ويفضل أن يكون ذلك في اليوم العاشر بعد بدء الدورة الشهرية.
  • يجب الحرص على اختيار الوضع المناسب لحدوث الحمل، ويفضل الاستلقاء في الفراش مدة ربع ساعة بعد انتهاء العلاقة.
  • ينصح بالابتعاد عن استخدام الغسول المهبلي بعد العلاقة.
  • الابتعاد عن استخدام المزلقات الحميمة.
  • تجنب الضغوط النفسية والتوتر والمشاكل العائلية.
  • الحرص على اتباع نمط غذائي صحي.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق