حيوانات برية

اغرب كائنات في العالم

أغرب الحيوانات في العالم

الحياة وكوكب الأرض
يُعتبر الكرة الأرضية الموضع الأوحد الذي يصلح للحياة في ذلك الكون الفسيح، حيث يبقى على سطح ذلك الكوكب ملايين الأشكال من الكائنات الحية التي تقطن في صفوف طبيعية غير مشابهة، بحيث تتوائم على العيش في تلك الأوساط بواسطة تراكيبها الوظيفية، ونوعية الغذاء الذي تتناوله، والأسلوب التي تزداد فيها، وهناك الكثير من الحيوانات التي تعد مألوفة فيما يتعلق للكثير من الناس، وبالمقابل فإن هناك بعض الكائنات غير المألوفة فيما يتعلق للناس نتيجة لـ الشكل الغريب أو الطبيعة السلوكية لها، ما يجعل تلك الحيوانات يطلق عليها أغرب الحيوانات في العالم، وفي ذلك النص سوف يتم تناول بيانات عن أغرب الحيوانات في العالم.

أغرب الحيوانات في العالم

يطلق مفهوم أغرب الحيوانات في العالم على مجموعة متنوعة من الكائنات الحية التي يتّسم شكلها أو سلوكها المعيشي بالغرابة، ويُعزى عدم معرفة الناس لهذه الحيوانات إلى أنها لا تظهر دائمًا، ما يجعل ملاحظتها ومعرفتها محصورةً على فئة محددة من الناس الذي يختصون في علم الحيوان، ويدرسون الكائنات الحية المختلفة، ومن أغرب الحيوانات في العالم ما يأتي:

  • إسفنج القيثارة آكلة اللحوم: وهو منالكائنات الحية نادرة المشاهدة، حيث تم معاينته لأول مرة في عام 2000، وهذا التاريخ يعتبر حديثًا نسبيًا بالنسبة لملاحظة كائن حي على وجه الكرة الأرضية، أما الاسم العلمي لهذا الحيوان فهو Chondrocladia lyra، وسمي بهذا الاسم بسبب شكله الذي يشبه القيثارة إلى حد كبير.
  • ليمور الفأر الرمادي: بالنظر إلى مظهره فإن هذا الحيوان يبدو مخيفًا على الرغم من صغر حجمه، ويصل طول جسم ليمور الفأر الرمادي مع ذيله إلى حوالي 27 سم فقط، ويُطلق على هذا الحيوان علميًا اسم Microcebus Murinus، وينشط هذا الحيوان الذي يتغذى على الأنثى الميتة في فترات الليل، ويصل متوسط عمره إلى 15 عامًا.
  • السمك الجليدي: وهو من أندر أنواع الأسماك في العالم، والتي تعيش فيالقطب المتجمد الجنوبي، وسمي هذا النوع من الأسماك بهذا الاسم بسبب قدرته الفريدة على التكيف مع درجات الحرارة المنخفضة، ويعد من أغرب الحيوانات في العالم بسبب قيامه بإنشاء نوع من مضادات التجمد في جسمه عوضًا عن تدفق الدماء في أوردته مثل بقية الكائنات الحية الأخرى، وهذا ما يجعل السمك الجليدي قادرًا على العيش دون درجة التجمد.
  • فأر الخلد العاري: وهو أحد أنواع فئران الخلد، والذي يعيش على شكل مستعمرات على شاكلة بعض أنواع الحشرات مثل النمل والنحل، حيث تقوم الملكة بدورها الهام في عملية التكاثر وتربية الصغار، أما بقية فئران الخلد فتعمل على حفر الأنفاق من خلال أسنانها الحادة، بالإضافة إلى عملية البحث على الطعام اللازم للمستعمرات.

عجائب الخلق والتفكر

إن المتأمل في مخلوقات الله تعالى يدرك عظمته من خلال عجائب خلقه، وهذا ما يجعل العلماء من أكثر الناس خشية لله تعالى بسبب استدلالهم على قدرة الله تعالى من خلال ما تحتوي عليه الكائنات الحية المختلفة من ما يثير الدهشة في نفس الإنسان، قال تعالى: “أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ * وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ”، [سورة فاطر: 27-28].

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق