اضرار التدخين والمخدرات

اضرار تناول الخمر

ما هي الأعراض التي تظهر على شارب الخمر

شرب الكحول
يُعد تناول الكحول وإدمانها واحد من أكثر الطقوس السيئة انتشارًا وهي ذات نفوذ سلبي على الشخص والمجتمع، وغالباً ما يكون شرب الكحول بدافع الفرار من الواقع أو لنسيان الواقع، بينما يكون الدافع عند أفراد آخرين هو الإحساس بالحزن والكآبة أو الإحساس باليأس أو الإحساس بالنقص أو الإحساس بالخجل القوي، ولهذه العادة تأثيرات على جميع جوانب حياة الإنسان كما أنها تسبب أضرار على صحة الشخص فضلا على ذلك الأضرار الاجتماعية التي قد تلحق به، وسنتحدث في ذلك النص بخصوص ماهية المظاهر والاقترانات التي تبدو على شارب الخمر.

الأعراض التي تظهر على شارب الخمر

تظهر على مدمن الكحول مجموعة من العلامات والأعراض الحادة التي تدل على تناوله الكحول من فترة قصيرة، وتأتي تلك العلامات والأعراض على النحو الآتي:

  • حدوث قيء شديد بحيث تفقد المعدة كمية كبيرة من المحتويات والعصارة والإنزيمات الهاضمة.
  • يكون المتعاطي في حالة من النشوة والانبساط والتي قد تصل إلى صورة الهزل كما تظهر منه تصرفات لا تناسب عمره أو مركزه أو الموقف الذي يعيشه، وهذا ما يجعله مدعاة للاستهزاء والسخرية.
  • حدوث تغير في إحساس ومشاعر الشخص تجاه الآخرين.
  • حدوث هلوسة بصرية نتيجة تأثير الكحول على جهاز الرؤية وإحداث خلل في ذلك، فيرى المتعاطي الأشياء بطريقة غير واضح.
  • حدوث تغير في لغة وطريقة الكلام والنطق بالحروف والكلمات بحيث يطيل المتعاطي النطق ببعض الحروف وبينما يكون نطق أحرف وكلمات أخرى بطريقة سريعة.
  • الشعور بالإرهاق.
  • ملاحظة حدوث عدم توافق في حركة المشي حيث يكون مشيه مترنحاً.
  • حدوث التلعثم في الكلام.
  • ارتفاع في درجة حرارة جسم المتعاطي.
  • ظهور احمرار في العينين والوجه.
  • إذا ما قام المتعاطي بشرب كمية كبيرة من الكحول فإن ذلك قد يسبب حدوث غيبوبة كاملة، بحيث يصاحب ذلك حدوث انخفاض شديد في درجة حرارة الجسم، وبطء في التنفس، وانخفاض في معدل ضربات القلب إضافة إلى ارتفاع في ضغط الدم داخل المخ، وهذا بحد ذاته قد يسبب فقدان الوعيبالكامل، وقد يؤدي إلى الوفاة.

أضرار تناول الكحول

إن تعاطي الكحول بشكل متكرر وبكميات كبيرة له أضرار عديدة على الإنسان، وتأتي أضرار ذلك على النحو الآتي:

  • يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض الدم والقلب بما في الذبحة الصدريةوالسكتة القلبية.
  • يسبب انخفاض في كمية السكر في الدم.
  • يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض الكبد بما في ذلك تشمع الكبد وتراكم الدهون على الكبد.
  • الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي بما في ذلك التهاب المعدة.
  • حدوث اضطرابات الغدد الصماء.
  • زيادة احتمالية الإصابة بأنواع مختلفة من السرطانات بما في ذلك سرطانات الرئة وسرطان البنكرياس وسرطان البروستاتا لدى الرجال.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق