الحمل والولادة

اسباب فشل التلقيح الصناعي داخل الرحم

أعراض فشل التلقيح الصناعي

الإخصاب الصناعي
يُغرض بالتلقيح الصناعي تصرف عملية تلقيح بأساليب طبية عقب تهيئة الأوضاع المناسبة، وتعد تلك الكيفية من أفضَل الأساليب المتبعة لمداواة العقم، ويلجأ إليها الأطباء في أعقاب فشل جميع الوسائل المعاونة على الحمل، حيث يتحكم الطبيب بالتبويض باستعمال الهرمونات، ووفقا لذلك سحب البويضات من المبيض والسماح للحيوانات المنوية بإخصابها، وهذا بعدما يتم غسل السائل المنوي، أي تخليصه من الحيوانات المنوية البطيئة والمشوهة، ويحدث الإخصاب في وسط سائل وتُنقل بعدها البويضة المخصبة إلى الرحم، أو بين الحين والآخر يُحقن السائل المنوي المغسول في الرحم في الوقت الملائم، والذي تكون فيه البويضة مستعدة للإخصاب، وفي ذلك النص سنذكر مظاهر واقترانات فشل الإخصاب الصناعي.

دواعي التلقيح الصناعي

  • تأخر الحمل دون أسباب معروفة، أي ما يُعرف بالعقم مجهول السبب.
  • الإصابة بحالة تسمى الإندومتريوزيس Endometriosis سواء الدرجة الأولى أو الثانية.
  • معاناة المرأة من ضعف في التبويض.
  • وجود ضعف في السائل المنوي، كأن يكون عدد الحيوانات المنوية قليلاً، أو أن تكون بطيئة الحركة أو مشوهة.
  • وجود خلل في إفرازات عنق الرحم، مما يعيق الحيوانات المنوية عن عبور منطقة عنق الرحم والوصول إلى الرحم.
  • إصابة الرجل بالضعف الجنسي، وعدم قدرته على إطلاق الحيوانات المنوية في المهبل.

أعراض فشل التلقيح الصناعي

على الرغم من التطور الطبي والتكنولوجي، إلا أنه تصل نسبة فشل التلقيح الصناعي إلى 40%، وقد تصل عدد مرات الفشل إلى مرتين أو ثلاثة، وأهم أعراض هذا الفشل ما يلي:

  • نزول دم الدورة الشهرية، أو الإصابة بالنزيف.
  • عدم شعور المرأة بأي أعراض من أعراض الحمل، بحيث لا تشعر بتقلصات في الرحم ولا بالغثيان والتعب والدوخة أو الصداع، وعدم الشعور بأي تشنجات.
  • هبوط مستوى هرمونات الحمل في جسم المرأة، واختفاء بعض التغيرات التي حدثت بعد انقضاء أول خمسة أيام من الحقن المجهري، ومن بين هذه الأعراض التي تختفي زيادة حجم الثديين، وعودة المنطقة المحيطة بالحلمة إلى لونها الطبيعي.

أعراض نجاح التلقيح الصناعي

  • غياب الدورة الشهرية، وهذه هي العلامة الأبرز التي تدل على حدوث الحمل ونجاح التلقيح الصناعي.
  • حدوث تغيرات عديدة في الثدي كزيادة حجمه وتلون الهالة المحيطة بالحلمة بحيث يصبح لونها داكناً أكثر.
  • الإحساس بالصداع والدوخة.
  • الإحساس بأعراض الحمل مثل الشعور بالغثيان وخصوصاً في الصباح الباكر.
  • زيادة عدد مرات التبول والإحساس بالعطش الزائد وكثرة إفراز اللعاب.
  • الإحساس بوجود تشنجات داخل الرحم.
  • نزول بضع قطرات من الدم.
  • كثرة التقلبات المزاجية والرغبة بالنوم
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق