الحياة الزوجية

اسباب البرود العاطفي فى العلاقة الزوجية

تأثير البرود العاطفي على العلاقة الزوجية

البرود الرومانسي هو انعدام الشهوة الجنسية نحو واحد من الزوجين أو كليهما، فلا تصبح كما كانت من قبل، الأمر الذي يقود إلى حدوث العديد من المشكلات المترتبة عليها بين الأزواج، حيث تُبنى العائلة على المحبة والود والحنان والتفاهُم وهذا للوصول إلى السعادة المطلوبة ولتحقيق القصد والمقصد من الزواج، كالاستقرار والعفاف وإنجاب الأطفال، فمحافظة الأزواج على الرابطة الزوجية من شأنها المحافظة على كل هذا، ولكن غالبا تتجاوز الرابطة الزوجية بفترة من الفتور والبرود الرومانسي فيبتعد الزوجين عن بعضهما ويُصبح كُلٍ منهما غير راغب في الاضطلاع بدوره الرومانسي تجاه الزوج الآخر، الامر الذي يقود إلى ظهور العديد من المشكلات بين الأزواج تنعكس سلباً على علاقتهم الزوجية وتهدد الكيان الأسري بالتفكك.

أسباب البرود العاطفي

  • الوضع الاقتصادي والمالي الصعب الذي تمُّر به الأُسرة وخاصة بعد إنجاب الأطفال وزيادة المصاريف والنفقات المُترّتبة على الزوج، وفي حال عدم تمكن الزوج من تغطية كافة النفقات والمصاريف تزداد المشاكل بين الزوجين مما تؤثر سلباً على علاقتهم الزوجية وتؤدي إلى البرود العاطفي.
  • إهمال أحد الزوجين لعواطف الزوج الآخر وانشغاله في تأمين المصاريف والحياة الكريمة للأسرة طوال الوقت، أو انشغال الزوجة في أعمال المنزل وتربية الأطفال على حساب زوجها، فللزوجة حقٌّ على زوجها بأن يوليها ولو القليل من الاهتمام في الجانب العاطفي والغرامي، وللزوج حقٌ على زوجته بأن تهتم به وبعواطفه.
  • اهمال الزوجين لبعض المناسبات الشخصية والرسمية، وعدم الاهتمام بها كالسابق مثل عيد الزواج أو الميلاد او مشاركة المناسبات الأخرى تؤدي إلى البرود العاطفي في العلاقة بينهما.
  • عدم احترام كل زوج خصوصية الزوج الآخر، والخصوصية بالعمل واختيار الأصدقاء أو الصديقات، ولكن ليس بشكل مُبالغ فيه يؤدي إلى البرود العاطفي بين الأزواج.
  • الحالة الصّحية لأحد الأزواج أو لكليهما مع تقدم العُمر يؤديان بالعلاقة الزوجية للبرود، وخاصة أن التقصير في الواجبات المنوطة بكل زوج يُصبّح أكثر وضوحاً مما يُسبب الكثير من المشاكل التي تؤدي لذلك.
  • جهل أحد الزوجين أو كليهما بالأساليب المُتبعة لمُلاطفة أو معاشرة الزوجة بالشكل الصحيح الذي يُرغبها في العلاقة الزوجية بشكل افضل ويحافظ عليها سليمة.

علاج البرود العاطفي لدى الزوجين

  •  كسر الروتين بين الأزواج، وتجهيز ما هو جديد ومفيد للعلاقة الزوجية، كرحلة مفاجئة، أو دعوة عشاء، او هدية بمناسبة معينة.
  • التريث قبل التكلم في المشاكل وتأجيل النقاشات التي عادة ما تنتهي بوقوع مشاكل
    ليوم أو يومين أو أكثر.
  • الاهتمام بالأمور الودية مع الزوج، وتحسين نوعية الكلام وإضفاء المزيد من الحُب والحنان والمودة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق