حيوانات أليفة

اجمل موضوع عن ما هي أسماء الخيول الأصيلة

ما هي أسماء الخيول الأصيلة

لخيول الأصيلة
تعرف الأفراس الأصيلة بأنها الخيل التي تنحدر من أصول عربية التي تمتاز بهيكل جسدي جميل وجذاب، ووجود تقوس واضح في الرقبة وذيل طويل وكثيف الشعر، وتتواجد تلك النوعية من الخيل داخل حدود منطقة شبه الجزيرة العربية، لكن تواجدها ليس مقصورًا داخل حدود منطقة الشرق الأوسط، بل تم تبادلها بين بلدان العالم كنوع من أشكال التجارة نظرًا لصفاتها التي لا تكون متواجدة في سائر أشكال الجياد، وسيتم في ذلك النص تقديم أكثر أهمية البيانات التي يلزم معرفتها بشأن أسماء الجياد الأصيلة وصفاتها.

أشهر أسماء الخيول الأصيلة

لا يمكن حصر جميع أسماء الخيول العربية الأصيلة إلا أن أشهرها هي ما تم استخدامها في سباقات الخيول، وتتصف صفاتها العضوية بأنها ذات آذان صغيرة وعيون واسعة ذات نظرة تحمل العديد من المعاني التي تبرز شخصيتها كالذكاء والحذر، إضافة إلى أن جبهة الخيول العربية تكون عريضة محدبة وذيلها عالي من منطقة الارتكاز ورقبة مقوسة كما تم الذكر سابقًا، أما أشهر أسماء الخيول الأصيلة التي تم تبادلها وتربيتها حول العالم أجمع هي:

  • الحصان جودولفين: تم تسمية هذا الخيل من قبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وقد شارك هذا الحصان في العديد من السباقات العالمية محققًا أفضل النتائج.
  • الحصان دارلي أرابيان: ثم شراؤه من قبل الخيّال توماس دارلي في عام 1704م من منطقة حلب، وفاز بالعديد من السباقات وكان يعرف بأنه من أصول عربية أصيلة وذو عيون أشبه بالكحيلة.
  • الحصان بيرلي تورك: تم الاستيلاء على هذا الحصان في عام 1686م من الكابتن بيرلي على ضفاف نهر الدانوب في معركة بودا ضد العثمانيون.

الحصان البربري

يعد الحصان البربري أحد أشهر أنواع الخيول العربية، حيث يُطلق عليه أيضًا اسم الغازي وحصان سيدي جابر، ويعود أصله إلى الخيول العربية البرية التي تم الحصول عليها وترويضها منذ آلاف السنين، كما قد تم استعمال الحصان العربي البربري في الحروب خلال القرن السابع الميلادي، نظرًا لقوة صلابته وجَلَدَه، أما في بريطانيا العظمى فقد استخدم في سباقات الخيول الضخمة التي عُرف بأنه المنافس الأول والأقوى للفوز بها.

يتصف الحصان البربري بقدرته ومهارته ورشاقته وصلابته على تحمل المشاق والصعاب، كما أنه يتميز بالسرعة التي لا يمكن يضاهيها فيها أي نوع من الخيول الأخرى خاصةً في السباقات ذات المسافات القصيرة، ومن جهة أخرى يمكنه تحمل الظروف المناخية الصعبة كأجواء الصحراء لقدرته العالية على تحمل العطش، وهذا ما يفسر الصفات الأخرى الأصيلة التي تم منحها إياه مثل صفة الصبر والمقاومة والتحدي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق