تعبير

اجمل موضوع تعبير عن الفلاح

موضوع تعبير عن الفلاح

لكلِّ وظيفةٍ قيمتُها الهائلة وفائدتُها الكبيرة التي لا يُمكنُ الاستغناء عنها أبدًا، ومن بين جميع المهن تمتاز وظيفة الفلاح لِتكون في مقدّمة المهن الهامّة، إذ إنّ الفلاح صاحب وظيفة من أشرف المهن وأعظمها؛ لأنّه يُطعم الآخرين ممّا تجودُ به خيراتُ الأرض، وهو الذي يعقدُ صداقةً مع الأرض والأشجار ويفلحها لتُعطي يانع الثمار، وهو الذي يُخطّط الأرض ويرسمُها بعرق جبينه وتعبه ليُنتج للناس ما يأكلون، وهو وحده الذي تبوح له الأرض بأسرارها ويبوح لها بكلّ الأمل الذي يحمله لها؛ لأنّهيعلم مقدار الأرض الحقيقيّة، ويعرف أنّها تُعطيهِ بمقدار ما يُعطيها، لذلك تكون رابطة الفلاح بالأرض مثل رابطة الأمّ بابنها.

الفلاح حينَ يستيقظ باكرًا ويذهب إلى الأرض، يكون على ميعادٍ مع ترابها وأشجارها، إذ يُوقظه صوت العصافير وهمسات الفراشات ورائحة الورود، ليترجّلَ إلى الأرض فرحًا مسرورًا وهو يدندن أغاني المزارعين والحصّادين وعمال قطف الثمار، فالفلّاح فردٌ متصادق مع الطبيعة، ويعرف كيف يتعامل معها لأنّه قريبٌ منهابمقدار ما هي قريبة منه، وهو أيضًا يعلم مواعيدها جيدًا، ويتصادق مع فراشات الحقل ونباتات الأرض وحجارتها وكلّ ذرات ترابها، ويُحصي الغيوم التي تتجاوزّ من فوقها، وينتظر مواقيت المطر مثلما ينتظره تراب الأرض، بشغف الانتظار ذاته والحماسة ذاتها، كما يعلمُ مواقيت الحصاد ويعرف تبدلّات الأغصان ولون أوراق الشجر.

على الرّغم من أنّ القلةَ ينظرُ إلى وظيفة الفلاح نظرة البساطة، إلّا أنّ تلك الوظيفة لم تعد طفيفة كما في الماضي، فقد دخلت عليها التقدمّات والتطويرات والآلات، وأصبحت الفلاحة تُدرّس كتخصصاتٍ معزولة في الجامعات، وأصبحت كلّ أفعال الفلاحة مرتكزة على دشنٍ علمية متينة، كما أدخل الفلاح إلى أرضه تقنياتٍ متنوعةمن أجل استعمالها في إجراءات الزراعة والحصاد والحراثة وإنتاج البذور المُحسنة، إضافة إلى ذلك استعمال المنازل البلاستكية من أجل استعمالها في إصدار أشكالمتنوعة من الثمار في مواسم غير مشابهة، وذلك كلّه أثرى من وظيفة الفلاحة، ومنح للفلاح إمكانية لممارسة الفلاحة بأسلوب أفضل وأسرع وأقل مجهودًا.

الفلاح فردٌ يستحقّ التبجيل والتقييم، لذلك قامتِ الكثير من الدول في الوقت الحاضر بفعل جمعيّات خاصة بالفلاحين لمنحهم حقوقًا مناسبة، ولضمان تقديرهم وحصولهم على ما يليق بهم من أجر، كما أصبحت اليوم جمعيات مخصصة تُساعد الفلاحين في تسويق منتجاتهم وتُثقفهم في طرق التسويق والإنتاج، وتُعطيهم الإجابات المناسبة لحل المشكلات الزراعية، وتمنحهم عطاء مالية تُساعدهم في تعديل مزارعهم، كما أصبحت الكثير من الدول تنظم الندوات والمحاضرات لتوعية الفلاحين بأسلوب بخالمواد القاتلة للحشرات ومواعيد البخّ المناسبة وغير هذا من البيانات الزراعية الهامّة، ممّا يُبشر بتطورٍ واعد لتلك الوظيفة الشريفة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق