تعبير

اجمل موضوع تعبير عن السياحة فى مصر

موضوع تعبير عن السياحة فى مصر

تعدّ دولة جمهورية مصر العربية العربية من أكثر الدول التي لديها عمقاً حضارياً وتاريخاً زاخراً بالآثار والحضارات والإنجازات، وتحتل مكانةً مرموقة بين دول العالم أجمع بوصفها متحفاً مفتوحاً يمتلئ بمظاهر الحضارات المتعاقبة التي توالت عليها، بدءًا بالحضارة الفرعونية العريقة، ومروراً بالحضارة الرومانية والقبطية والإسلامية من فاطمية وعلوية وغيرها، ويعتبرّ تاريخ جمهورية مصر العربية أطول تاريخ تمتلكه جمهورية في العالم أجمع، ويطول ذلك الزمان الماضي عبر سبعة آلاف عام قبل الميلاد، الأمر الذي شكل نقطة جلب سياحي في مواجهة السياح من جميع مناطق العالم، ومما ارتفع في ذلك الجلب السياحي وجود مجرى مائي النيل الذي يتجاوز بأراضيها، وهو أطول مجرى مائي في العالم.

تعدّ الأهرامات من أشهر معالم جمهورية مصر العربية التي يجيء السياح لرؤيتها بالملايين، وهي أبرز المعالم فيها وتعتبرّ واحدة من عجائب الدنيا السبع القديمة،وتعتبرّ تلك الأهرامات الثلاثة العظيمة باعتبار أضرحة ملكية أكبرها هرم خوفو وأوسطها هرم خفرع وأصغرها هرم منقرع، ومن المعالم الاخرى التي تلفت السياحايضاً تمثال أبو الهول، إضافة إلى ذلك معبد الكرنك ووادي الملوك المتواجد بمدينة الأقصر، أما أكثر أهمية معالم مدينة القاهرة عاصمة مصر الفريدة التي تمثل نقاطجلبٍ سياحي رائعة خان الخليلي الذي يمتلئ بالعديد من المعالم الأثرية الإسلامية، إضافة إلى ذلك المساجد والمطاعم الشعبية والمحلات والأسواق، وذلك كله يُعطي خصوصية رائعة لمدينة القاهرة عاصمة مصر، الأمر الذي يُعطي السائح صورة ساحرة تغص بالجمال والروعة، وتجعله لا ينسى تلك الأماكن بأي حال من الأحوالً.

يشعر المتجول في مناطق جمهورية مصر العربية بأنه يسير في شوارع تعرفه ويعرفها جيداً، فالشعب المصري شعبٌ مضياف يبتسم في وجه السائح ويحييه، وذلكيُضفي اطمئناناً كبيراً في نفس السائح، ومما يضيف إلى التنوع السياحي في جمهورية مصر العربية أن فيها المساجد والكنائس جنباً إلى جنب، كما يبقى فيها الأنحاءالساحلية التي تطل على شواطئ البحر الأبيض المعتدل بمدينة الإسكندرية، والشواطئ المجاورة إلى البحر الأحمر كما في مدينتي طابا وشرم الشيخ، إضافة إلى ذلكالأراضي الممتدة على طول مجرى مائي النيل، والصحراء البيضاء وواحة سيوة.

يُعد المتحف المصري من الأماكن التي يلزم على كل سائح زيارتها كي لا يفوته العديد من الحُسن، ويقع ذلك المتحف في مجال التحريرن ويضم مجموعة كبيرة جدامن التوابيت الفرعونية والأثريات والتماثيل، كما يضم ما يقترب من مئة وخمسين قطعة آثار من جميع مدد تاريخ جمهورية مصر العربية، ومهما كثرت المفردات لاتستطيع وصف جرعة الحُسن التي يراها السائح في جمهورية مصر العربية، فمصر كما يصفونها طول الوقتً هي أم الدنيا، وهي بلد الفن والجمال وبل الشعب الطيب والسحر الذي لا ينتهي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق