تعبير

اجمل موضوع تعبير عن أهمية العمل في حياة الإنسان

موضوع تعبير عن أهمية العمل في حياة الإنسان

تكمن ضرورة الشغل بأنه هو الطريق الأوحد والسبيل السليم بهدف تقدم ورفعة الشعوب وشعوبها، وإن الإنسان من دون عمل لن يتوفر له حياة آمنة من مأكل وملبس وشراب ودواء، فالعمل هو حركة ونشاط الحياة الفردية والجماعية، وهو سر الحياة المقدسة، ولقد كرم الإسلام الشغل وجعله عبادة كالعبادات الأخرى التي يلزم على المسلم القيام بها، لتحقيق حياة كريمة له ولعائلته ونيل رضا الله بخير الشغل، للاستحواز على الرزق الحلال والعيش بما يرضي الله ورسوله، والعمل يقوم برفع من شأن الأمم والمجتمعات، وترتقي الشعوب بالعمل وإنجازاته الكبيرة المقدسة التي تدعم تطور وحضارة وتقدم البلاد، ويُعلي من شانها ومكانتها الدولية.

والعمل يتأخى مع العلم والتعلم، الذي يحقق للإنسان المتعلم الحياة المتقدمة والناجحة والمستقرة، وترفع من مكانته الاجتماعية وتقدير المجتمع والأفراد لطموحه وعمله الدؤوب المتواصل، لتحقيق وظيفة وعمل يحفظ للإنسان هيبته وكرامته الإنسانية، وكما نرى بأن العمل مهم بحياة كل واحد منا، وبأننا لولا العمل لا نحصل على توفير حاجاتنا اليومية ومتطلباتنا في العيش المحترم، وعدم سؤال الآخرين والحاجة والمذلة لهم، والعمل يحارب الفقر والعوز للغير، ويوفر الطعام واللباس والمسكن، فالمال الذي نجنيه من عملنا بالحلال يمنحنا القدرة على العيش المستقر وتأمين التعليم والعلاج لأولادنا، والعمل سر سعادة وراحة الإنسان وقناعته للاستمرار في الحياة المستورة كما يقولون أجدادنا.

إن أهمية العمل في حياة الإنسان تكمن في آثر المرء البالغ ودوره الهام في المجتمع، حيث أن الأمم التي يعمل أهلها بنشاط  وجدّ ينعكس هذا الأداء بشكل إيجابي عليها ليزيد من تقدمها ورفعتها، أما الأمم التي يتكاسل شعبها عن العمل ويهمله وليس له إنجازات، تؤدي به إلى التخلف عن الأمم والكساد والفساد الاقتصادي والانهيار، وهكذا نجد أن العمل شريان الحياة المتجددة ونبع التقدم والصلاح الفردي والجماعي، ولقد شجع الإسلام على العمل وحثّ على أن يعمل الإنسان بأي نوع وأي شكل من الأعمال، بشرط أن يكون هذا العمل حلالاً وبعيداً عن الحرام، فلا عيب ولا حرج على الإنسان المسلم بالعمل للحصول على المال، الذي يؤمن له مطالبه اليومية، وقال تعالي( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون) صدق الله العظيم (سورة التوبة-105)، وعلى المسلم أن يعمل ويتقن عمله، ويجتهد بتأديته ويخلص به حتى يبارك له الله في عمله ورزقه وأولاده، وبالتالي فإن من لا يعمل يخسر رضا الله وتوفيقه، ولا يجني أية فائدة له ولا يفيد من حوله من عائلته أو المجتمع ليصبح عالة على أهله ومجتمعه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق