معلومات عامة منوعة

أين توجد كنيسة القيامة ؟ وما هى أهميتها؟

أين تقع كنيسة القيامة ؟

كنيسة القيامة أو كنيسة الضريح المقدس هي كنيسة تقع في فلسطين داخل البلدة القديمة في القدس المحتلة الشريف هائلة بزخرفها ونقوشها والصور والرخام الملون الذي يزين جدرانها، بنيت فوق الصخرة التي يعتقد القلة أن المسيح عيسى بن مريم صُلب عليها، وتتضمن على حسب اعتقادات النصارى على ضريح المسيح (الضريح المقدس) وهي من أقدم كنائس منزل المقدس إذ يرجع بنائها إلى عهد الإمبراطور قسطنطين، ووالدته الملكة هيلانه ومنذ عام 1967 وهي تحت وطأة الانتزاع الصهيوني.

أهمية كنيسة القيامة

  • تُعد كنيسة القيامة من أشهر الأماكن المقدسة عند الديانة المسيحية في العالم.
  • شهرتها لا تنحصر في القدس وفلسطين فحسب بل على مستوى العالم كله.
  • لها أهمية كبيرة عند النصارى، حث يزورونها من شتى بقاع الأرض.
  • يولونها جُل اهتمامهم ويعتنون بها وبصيانتها وترميمها على مر العصور.
  • علاوة على ذلك فكنيسة القيامة من الأماكن الأثرية.
  • تتميز بزخرفتها بالتحف الفنية الرائعة والمشاهد الجمالية والفنية واللمسات المعمارية والهندسية التي تدل على جمال الفن المعماري العربي القديم.

كنيسة القيامة في العهد الإسلامي

  • لما فتح الخليفة عمر بن الخطاب القدس، أعطى الأمان لأهلها على أنفسهم وأموالهم ودينهم.
  • كانت كنيسة القيامة من بين الأماكن التي زارها الخليفة في القدس.
  • يذكر أنه عندما حان موعد صلاة الظهر وهو في الكنيسة أشار عليه البطريك أن يصلي داخل الكنيسة، لكنه رفض وصلى خارجها.
  • خشي الخليفة أن يحولها المسلمون لمسجد من بعده.
  • ثم بنى عمر بن الخطاب مسجد بجانبها سمي “مسجد عمر” في رسالة واضحة للمسلمين تدعو للتعايش والتسامح.
  • وصفها بعض الرحالة المسلمون في كتبهم منهم (ناصر خسروا) فقال  ” للنصارى في بيت المقدس كنيسة لها عندهم مكانة عظيمة ويحج إليها في كل سنة الكثير من بلاد الروم”.
  • في فترة الخلافة العباسية رمم الخليفة المأمون كنيسة القيامة.
  • بعد ذلك سمح الخليفة هارون الرشيد للملك شارلمان بأن يبعث بعثة للقدس تحصل على بعض الامتيازات فيها.

كنائس أخرى

تحتوي كنيسة القيامة على كنائس عدة بداخلها من أهمها:

  • كنيسة الروم الأرثوذكس يقابل مدخلها واجهة قبة القبر، وفيها عرشان على أحدهما البطريرك الأنطاكي، و على الآخر البطريرك الأورشليمي، وهناك حجرة للاثنين فيها أوان بينها تحف كنائسية قديمة هذا غير المصليات للطوائف الأخرى، وأماكن أثرية أهمها الجلجثة، وفيها كنيسة ترتفع عن أرض كنيسة الروم 4 م.

التسامح والتعايش بين الأديان

لعل أجمل مظاهر التعايش بين المسلمين والنصارى في عصرنا الحاضر أنه يشرف على كنيسة القيامة عائلتين مسلمتين:

  • عائلة نسيبة تقوم بفتح وإغلاق أبواب الكنيسة صباحاً ومساءاً.
  • تقوم عائلة جودة  بحمل مفاتيح الكنيسة و المحافظة عليها.

ويقال أن هذه الطقوس تقوم بها العائلتين منذ عهد صلاح الدين الأيوبي عندما حدث خلاف بين العائلات المسيحية فأشار عليهم صلاح الدين الأيوبي بذلك و وافق الجميع على أن يحمل المفاتيح عائلة مسلمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق