الحمل والولادة

أعراض إلتهاب عنق الرحم

أسباب التهاب عنق الرحم

التهاب عنق الرحم
تعتبر إشكالية التهاب عنق الرحم إحدى أكثر المشكلات التي تجابه السيدات المتزوجات، حيث يرجع سببها الرئيسي إلى تعرضها لعدوي بكتيرية وفيروسية ينتج عنها مبالغة في الإفرازات المهبلية وأوجاع خلال ممارسة الرابطة الزوجية، وفي حال لم تحدث معالجة إشكالية التهاب عنق الرحم بأسرع وقت جائز، من الممكن أن يتفاقم الشأن ليكون ذلك النوع من الالتهاب مرضاً مزمناً يتواصل لأكثر من خمسة أشهر، وسنقدم في ذلك النص أبرز البيانات بخصوص عوامل التهاب عنق الرحم وأعراض الإصابة به وطريقة دواء والقضاء عليه.

أسباب التهاب عنق الرحم

تعود أسباب التهاب عنق الرحم إلى ما يلي:

  • الإصابة بعدوى فيروسية أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.
  • الإصابة بمرض السيلان.
  • الإصابة بعدوى داء المشعرات.
  • الإصابة بمرض الكلاميديا.
  • الإصابة بالورم الحليمي.
  • الإصابة بمرض الهربس التناسلي.
  • الإصابة بحساسية تجاه المادة التي تم صناعة الواقي الذكري منها.
  • التعرض لمشكلة قلنسوة عنق الرحم.
  • الإصابة المتكررة بالالتهابات المهبلية.
  • زيادة مستويات هورمونات الجسم عند المرأة.
  • الحمل.
  • إن إصابة المرأة بالتهاب عنق الرحم شائع جداً بعد الولادة.

وبناءً على هذه الأسباب يمكن للمرأة أن تعمل على حماية نفسها ووقايتها من خطر الإصابة بالتهاب عنق الرحم، علاوة على ذلك فإن حفاظ المرأة على نظافتها الشخصية هو أمر مهم للغاية لتفادي هذا النوع من الالتهاب.

أعراض التهاب عنق الرحم

هناك العديد من الأعراض التي يمكن أن يتم التعرف على أن المرأة مصابة بمشكلة التهاب عنق الرحم من خلالها، وأهمها ما يلي:

  • وجود نزيف مهبلي قوي.
  • الإحساس بوجود ألم في منطقة المهبل.
  • الشعور بألم في منطقة الحوض.
  • الإحساس بألم في أسفل الظهر.
  • زيادة الإفرازات المهبلية ويكون لونها إما رمادي أو أبيض.
  • ملاحظة وجود إفرازات مهبلية سميكة ذات رائحة كريهة.
  • الإصابة بمرض صديد البول.
  • الشعور برغبة ملحة في حك المهبل من الخارج.
  • الشعور بألم أثناء الممارسة الجنسية.
  • الإصابة بحرقة البول.

علاج التهاب عنق الرحم

يمكن للطبيب المختص التوصل إلى علاج مشكلة التهاب عنق الرحم من خلال دراسة ومتابعة الحالة الصحية للمريضة، آخذاً بعين الاعتبار تاريخها الطبي والأعراض المصاحبة لحالتها الصحية ومدى سوء الالتهاب إن كان مزمناً أم لا، وبعد ذلك يقوم بوصف العلاج المناسب لها.

مضاعفات الإصابة بالتهاب عنق الرحم

  • الإصابة بمرض التهاب الحوض.
  • إصابة المرأة بمشكلة قلة الخصوبة، فالإفرازات التي يقوم المهبل بإفرازها عند الإصابة بالالتهاب تعمل كحاجز يمنع دخول الحيوانات المنوية إلى المهبل، وبالتالي تصبح عملية الحمل أثناء الإصابة بالمرض أمر صعب للغاية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق